استغلال سيارة المجلس الإقليمي لآسفي في بيع الأعلاف وتبديد 180 مليونا على أشغال وهمية

استغلال سيارة المجلس الإقليمي لآسفي في بيع الأعلاف وتبديد 180 مليونا على أشغال وهمية

الـمَهْـدي الـكًــرَّاوي

حول المجلس الإقليمي لآسفي دورته العادية المنعقدة الاثنين الماضي، إلى محاكمة مفتوحة لجريدة «فلاش بريس» بعد الضجة التي رافقت تخصيص رئيس المجلس، عبد الله كاريم، لميزانية تصل إلى 100 مليون سنتيم لشراء سيارات جديدة لنوابه، وبعد فضيحة ضبط سيارة للمجلس الإقليمي لآسفي تبيع الأعلاف في الأسواق القروية لإقليم الصويرة، وتخصيص سيارة فاخرة من نوع «فولزفاغن باسات» لتنقلات الرئيس الشخصية بما فيها الذهاب إلى المساجد والأسواق الممتازة وقضاء أغراضه الشخصية والعائلية.

وفي شبه تأكيد للمعطيات التي سبق أن نشرتها «فلاش بريس» أوضح رئيس المجلس الإقليمي لآسفي أنه قام بمراسلة واستفسار نائبه، عن صحة الخبر المنشور والذي يشير إلى سيارة من نوع «فياط» تحمل ترقيم 195258 مملوكة لحظيرة سيارات المجلس الإقليمي لآسفي، والتي تم ضبطها في كل من أسواق سبت بوعلام، وأربعاء سيدي عيسى، وبير الكوات بإقليم الصويرة، بدون توفرها على إذن بمهمة لمغادرة تراب إقليم آسفي، وهي تقوم ببيع وتسويق منتجات أعلاف فلاحية لشركة في ملكية أحد نواب رئيس المجلس الإقليمي.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *