استقالة شفيق الشعبي تهز حزب العدالة والتنمية بالقنيطرة

استقالة شفيق الشعبي تهز حزب العدالة والتنمية بالقنيطرة

القنيطرة: المهدي الجواهري

زلزلت استقالة شفيق الشعبي من حزب العدالة والتنمية بالقنيطرة أركان البيت التنظيمي الداخلي وبعثرت أوراقه التي كان يعول عليها في الانتخابات التشريعية لشهر أكتوبر المقبل، بعدما كانت قيادات «البيجيدي» تعتبر عائلة الشعبي بمثابة حصان طروادة تنزل بها إلى ميدان الانتخابات لحسم المعركة لصالحها، نظرا للنفوذ الاقتصادي والاجتماعي للشعبي الذي يشغل آلاف العمال بشركاته ومعامله، فضلا عن الخدمات الخيرية والإنسانية التي تقدمها جمعية الشعبي للأعمال الاجتماعية.

وفي حديث خص به «فلاش بريس» أكد فيه شفيق الشعبي تقديم استقالته من حزب «المصباح»، الذي نجح باسمه كمستشار ببلدية القنيطرة بعدما ترشح كوصيف لائحته التي كان على رأسها عزيز رباح، وزير التجهيز والنقل والقيادي في حزب العدالة والتنمية، وعزا شفيق الشعبي أسباب استقالته إلى غياب الوضوح داخل الحزب بخصوص الوعود التي قدمت له للترشح للانتخابات البرلمانية. وأضاف المتحدث نفسه، أنه تفاجأ بعدم وجود اسمه ضمن لائحة اللجنة التي ستشرف على الحسم في لائحة الترشيحات للانتخابات البرلمانية المقبلة، موضحا أنه اختار التفرغ للعمل منذ وفاة والده الحاج ميلود الشعبي مفضلا عدم الجمع بين السياسة والأعمال، وأضاف الشعبي أنه بعد تقديم استقالته من «البيجيدي» دخل في فترة تركيز.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *