استنفار بـ«أمانديس» طنجة بسبب اختفاء وثائق تهم البناية الآيلة للسقوط

استنفار بـ«أمانديس» طنجة بسبب اختفاء وثائق تهم البناية الآيلة للسقوط

طنجة: محمد أبطاش

كشفت مصادر متطابقة لـ«الأخبار بريس»، أن الشركة الفرنسية «أمانديس»، عاشت حالة استنفار نتيجة إثارة الجريدة الأخبار في وقت سابق لتقارير سرية وضعت أمام مكاتب مسؤولين، تنبه إلى أن بناية تابعة للشركة في قلب الحي الإداري آيلة للسقوط، الأمر الذي أدى إلى اختفاء وثائق خاصة تهم جانبا من الصفقة الكاملة لهذه البناية والأطراف المشاركة فيها، سيما وأن التقارير التي توصل بها المسؤولون تتحدث عن التهامها أزيد من 500 مليون سنتيم.
ووفق بعض المعلومات المتوفرة، فإن الشركة عجزت أيضا عن تقديم توضيحات في مواجهة المستخدمين الغاضبين من خطورة هذه البناية، فضلا عن الشركة الأم «فيوليا». وكشفت المصادر أنه يروج بشكل قوي أن دراسة أنجزها مكتب خبرة خاصة قبل بداية الأشغال المنجزة، دقت ناقوس الخطر، غير أنه لم يتم إعطاؤها أهمية قصوى، ليتم بعد انتهاء الأشغال، القيام بتكليف المختبر العمومي للتجارب والدراسات بإنجاز دراسة مضادة، أثبتت ما جرت الإشارة إليه سلفا من قبل المكتب الأول، والتي تؤكد أن البناية آيلة للسقوط، فيما شدد مكتب آخر على هذا الأمر، مضيفا أن زلزالا خفيفا من شأنه أن يتسبب في كارثة ما لم يتم احتواء الوضع.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *