استنفار في مطار محمد الخامس بسبب عودة «الحجاج الأحياء»

استنفار في مطار محمد الخامس بسبب عودة «الحجاج الأحياء»

يوسف أبو العدل

يعيش مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، حالة استنفار كبيرة، بسبب انطلاق عودة الحجاج المغاربة من الديار السعودية، بعد أدائهم مناسك الحج، وذلك بفعل الاجتياح الكبير لعائلات الحجاج إلى المطار، لرغبتهم في استقبال ذويهم الناجين من حادث تدافع منى في المشاعر المقدسة بمدينة مكة، أول أيام عيد الأضحى، والذي أودى بأكثر من 700 حاج، منهم عشرة مغاربة، حسب ما أعلنته وزارة الخارجية.
وكشف مصدر مطلع لـ«الأخبار»، أن السلطات الأمنية بمطار محمد الخامس طالبت بتعزيزات إضافية لتنظيم التوافد الكبير لعائلات الحجاج، الذين يحجون إلى المطار بالعشرات لاستقبال أفراد من عائلاتهم العائدين هذا الموسم، خاصة بعد حادثي سقوط الرافعة في الحرم المكي، والتي أودت بمائة وسبعة قتلى، وكذلك حادث تدافع منى، وهما الواقعتان اللتان تسببتا في خوف جميع العائلات المغربية على أفرادها الحجاج، وهو ما تسبب في اكتظاظ ببهو المطار، الذي باتت طاقته الاستعابية غير مؤهلة لاستقبال هذا العدد من الناس.
وأكد مصدر الجريدة أن السلطات الأمنية، وبتنسيق مع المسؤولين عن المطار، فرضت عدم السماح لعائلات الحجاج بالدخول إلى بهو المطار، لاستقبال العائدين من مناسك الحج، خاصة في ظل حالة الفوضى التي عانوها مع وصول أولى الطائرات القادمة من المملكة العربية السعودية، بعد نهاية مناسك الحج، إذ تم منع الجميع من الدخول لبهو المطار، باستثناء المسافرين.
وختم المصدر ذاته حديثه بأن أفرادا من عائلات الحجاج سقطوا مغشيا عليهم، بسبب رؤيتهم عودة ذويهم، والتأكد من نجاتهم من فاجعتي الرافعة والتدافع بمنى، إذ، ورغم المحادثات الهاتفية، ظل التوجس والخوف على ذويهم يسيطر عليهم، من حدوث مكروه جديد، سيما مع كثرة الأخبار التي تناقلتها وسائل الإعلام عن الفاجعتين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة