جريمة

استنفار لدرك خنيفرة بعد السطو على 80 ألف درهم من وكالة بنكية

خنيفرة: مصطفى عفيف

 

 

ما زالت عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بسرية خنيفرة، تسارع الزمن لفك لغز عملية السطو على وكالة بريد المغرب بمركز جماعة أجلموس بإقليم خنيفرة، بعد اقتحامها، صباح أول أمس (الاثنين)، من طرف شخص ملثم أقدم على تهديد الموظفين بوكالة بريد المغرب قبل السطو على ما يناهز 80 ألف درهم، بعدما عمد الجاني الذي كان متحوزا بالسلاح الأبيض (سيفين) إلى الاعتداء على حارس الوكالة.

وحسب مصادر «الأخبار»، فإن عملية اقتحام وكالة بريد المغرب بمركز جماعة أجلموس، تمت في حدود الثامنة والنصف من صباح أول أمس (الاثنين)، بعد حلول الموظفين وفتح باب الوكالة من طرف الحارس.

 وبعد دقائق من مباشرة الموظفين عملهم اليومي، فوجئوا بشخص ملثم ومدجج بسيفين يقتحم عليهم الوكالة ويقوم بتهديدهم، ثم قام بالاستيلاء على مبلغ مالي كبير قدر، بحسب التحريات الأولية، بـ80 ألف درهم كان لدى أحد الموظفين، قبل أن يتمكن الجاني من الفرار إلى وجهة مجهولة.

هذا وعجل الحادث باستنفار مختلف أجهزة الدرك الملكي بالقيادة الجهوية، كما حلت بعين المكان عناصر تقنيي مسرح الجريمة التابعة للدرك الملكي بسرية خنيفرة، وأخرى تنتمي للمركز القضائي، في وقت انتشرت فرق الدرك بمختلف المحاور الطرقية الرئيسة والثانوية لتعقب الجاني أو الجناة بعدما لم تتمكن المعطيات الأولية لدى المحققين من تحديد عدد المتورطين في عملية السطو، وتمت الاستعانة بفرقة من الكلاب المدربة للقيام بحملة تمشيطية.

من جانبها، أمرت النيابة العامة بفتح تحقيق آني في ظروف هذا الحادث، من خلال الاطلاع على كاميرا المراقبة، والاستماع إلى أقوال مدير الوكالة والموظفين بها وكذا للحارس، في وقت كشفت التحقيقات الأولية بعين المكان أن هذا الحادث طرح معه أكثر من علامة استفهام، خاصة وأن وكالة بريد المغرب موضوع السطو لا تبعد عن مقر الدرك الملكي بمركز الجماعة إلا بأقل من 20 مترا، في وقت يوجد مقر الدائرة بجانب مقر بريد المغرب نفسه.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق