اعتقال شقيق رئيس جماعة بسيدي قاسم بسبب شجار مع عائلة رباح

اعتقال شقيق رئيس جماعة بسيدي قاسم بسبب شجار مع عائلة رباح

سيدي قاسم: المهدي الجواهري

علم «فلاش بريس» أن الصراع أضحى مريرا بين عائلتي عزيز رباح، وزير التجهيز والنقل في حكومة بنكيران، ورئيس جماعة دار العسلوجي عن حزب الاتحاد الدستوري، إثر اعتقال شقيق هذا الأخير من قبل رجال الدرك الملكي بسرية الحوافات أواخر الأسبوع الماضي، حيث تم عرضه على محكمة سيدي قاسم التي أمرت بإيداعه السجن الفلاحي أوطيطة بالمدينة، إلى حين محاكمته في قضية الشجار الذي دار بينه ويوسف رباح، شقيق القيادي في حزب العدالة والتنمية.

وأكدت مصادر مطلعة لـ»فلاش بريس»، أن شقيق عزيز رباح الذي ما زال يرقد بمستشفى الإدريسي بالقنيطرة، استمعت إليه مصالح الدرك الملكي في محضر رسمي، في ما تمت معاينة حالته التي تتطلب إجراء عملية جراحية بعد إصابته بكسر في ذراعه نتيجة الضربة التي تلقاها بواسطة ساطور من قبل صديقه شقيق رئيس جماعة دار العسلوجي، الذي كانت تربطه به علاقة متينة إلى أن تفجرت الخلافات بين العائلتين المتجاورتين وتحولت إلى صراع سياسي مع رئيس الجماعة الذي ساندته عائلة رباح للظفر بالعضوية والرئاسة، وخاضت معه حملة انتخابية خلال الانتخابات الجماعية الأخيرة ضد صهرهما المرشح باسم حزب العدالة والتنمية في الدائرة الانتخابية لدوار لعواوشة، مسقط رأس القيادي في الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية عزيز رباح، الذي ما زالت عائلته تقطن بالدوار نفسه.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *