اعتقال عسكري متهم بجلب وتوزيع بذرة جديدة للقنب الهندي بالشمال

تطوان : حسن الخضراوي

 

 

 

علمت «الأخبار»، من مصدر خاص، أن الفرقة الولائية التابعة لقسم الشرطة القضائية بولاية أمن تطوان، ألقت القبض على عسكري إسباني متهم بجلب وتوزيع بذرة جديدة للقنب الهندي بالعديد من مناطق الشمال، حيث ارتفع الإقبال عليها أخيرا بشكل مهول من طرف المزارعين بإقليمي شفشاون ووزان، وذلك بسبب جودتها ومحصولها المضاعف عند عملية الحصاد وتحويل نبتة «الكيف» إلى مخدر «الشيرا».

ويضيف المصدر نفسه، أن الضابطة القضائية باشرت التحقيق مع العسكري المتهم، بتنسيق مع النيابة العامة المختصة بالمحكمة الابتدائية بتطوان، وذلك من أجل كشف حيثيات وظروف التهم الموجهة إليه ومحاولة التوصل إلى الجهات التي يتعامل معها بالمناطق الشمالية والشبكات التي تسهل تسويقه للبذور الجديدة التي تستهلك كميات خيالية من المياه عند كل عملية سقي.

واستنادا إلى المصدر ذاته، فأنه جرى تقديم المتهم أمام وكيل الملك صباح أمس الخميس، للنظر في الملف والاطلاع على المحاضر الرسمية وتفاصيل الإجابة عن أسئلة المحققين، قبل اتخاذ الإجراءات القانونية المعمول بها في مثل هذه الحالات.

هذا وتسببت بذرة القنب الهندي الجديدة التي يتم جلبها من الخارج، بعد تحضيرها هناك داخل مختبرات سرية خاصة، في مشاكل بيئية خطيرة بمناطق الشمال، فضلا عن نشوب حروب مائية بين مافيات زراعة الحقول الشاسعة من القنب الهندي، لأن النبتة تستهلك كميات خيالية من المياه عند الري، بحيث كلما تضاعفت عمليات السقي يتضاعف الإنتاج وتحقيق الأرباح.

إلى ذلك، سبق وفتحت السلطات المسؤولة تحقيقا حول استنزاف مياه الوديان والينابيع بإقليمي وزان وشفشاون، من لدن شبكات زراعة القنب الهندي، باستعمال آلات مضخات متطورة، ما أدى إلى نفوق عدد كبير من الأسماك وتدمير البيئة المحيطة، ناهيك عن تهديد المناطق السكنية بالعطش والاستغلال العشوائي للفرشة المائية بالمناطق الجبلية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.