اعتقال مسيرة وكالة أسفار بالرباط نصبت على حجاج مغاربة رفقة ابنها وزوجها

اعتقال مسيرة وكالة أسفار بالرباط نصبت على حجاج مغاربة رفقة ابنها وزوجها

نجيب توزني

نجحت عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن الرباط قبل يومين من تفكيك عصابة وصفت بالخطيرة متخصصة في النصب على الحجاج المغاربة تتزعمها خمسينية رفقة زوجها وابنها، وقد تم اعتقال المتهمة رفقة ابنها ووضعهما رهن الحراسة النظرية من أجل البحث الذي أجرته عناصر الشرطة تحت إشراف النيابة العامة المختصة بمحكمة الرباط، قبل إحالة الظنينين على وكيل الملك صباح  أول أمس الثلاثاء، في انتظار إيقاف زوج المتهمة الذي مازال في حالة فرار وكذا باقي المتورطين في هذه الجريمة.
وأكد مصدر أمني لـ “الأخبار”، ضمن تفاصيل الواقعة، أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط تمكنت من اعتقال مسيرة وكالة أسفار مزدادة سنة 1960، يوجد مقرها بالرباط، وابنها البالغ من العمر 23 سنة، وذلك للاشتباه في تورطهما في النصب على مجموعة من المواطنين الراغبين في أداء مناسك الحج.

وكشف نفس المصدر، أنه جرى توقيف المشتبه فيهما بناء على توصل مصالح الأمن بشكايات من مجموعة من الضحايا، الذين قاموا بأداء مبالغ مالية للمشتبه فيهما مقابل التكفل بجميع مصاريف الحج، ليفاجأ الضحايا باختفاء ممثلي وكالة الأسفارعن الأنظار، وإغلاق أبواب الشركة، وبعد تكثيف التحريات التي قامت بها عناصرالشرطة القضائية تم رصد وتوقيف المشتبه فيهما، في حين لا يزال زوج المشتبه فيها الرئيسية في حالة فرار، وذلك بعد أن أظهرت الأبحاث تورطه في هذه الأفعال الإجرامية، كما أفضت عملية التفتيش بمقر الوكالة وكذا سيارة المشتبه فيها إلى حجز 11 جواز سفر يخص الضحايا، و3 هواتف نقالة وشيك بنكي.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة