الأطباء المقيمون والداخليون يعلقون إضرابهم ويعودون للعمل بالمستشفيات العمومية

الأطباء المقيمون والداخليون يعلقون إضرابهم ويعودون للعمل بالمستشفيات العمومية

النعمان اليعلاوي

بعد سلسلة من الإضرابات المتصلة جاوزت 82 يوما من الاحتجاج في وجه وزير الصحة الحسين الوردي، أعلنت اللجنة الوطنية للأطباء المقيمين والداخليين عن وقفها الإضراب الوطني، بعدما «أبانت الحكومة عن عجز تدبيري كبير لأزمة الأطباء المقيمين والداخليين، وكرست من خلاله نيتها التخلي ورفع اليد عن الصحة العمومية»، على حد تعبير اللجنة التي اتهمت الحكومة بـ«التعاطي باستهتار كبير مع إضراب الأطباء الذي يهدد الأمن الصحي للمواطنين»، وأنها «كانت تدفع الأطباء المقيمين والداخليين إلى إيقاف العمل بالمستعجلات في جميع المستشفيات الجامعية بالمملكة، من خلال التعويضات عن الحراسة والإلزامية والتي لا تزال دينا في ذمة وزارة الصحة منذ 2007 لم تؤده للأطباء».

وفي السياق ذاته، اتهمت اللجنة ذاتها، في بيان لها، (يتوفر «فلاش بريس» على نسخة منه)، وزير الصحة، الحسين الوردي، بترويج «خطاب التهديد والتخويف عبر قنواته وبوسائله»، معتبرة أن «إضراب الأطباء المقيمين والداخليين الذي جاوز 82 يوما كأطول إضراب قطاعي، في ظل الاقتطاع، هو وصمة عار في حصيلة الحكومة الحالية، التي لم تكلف نفسها البحث عن حلول لتجنيب المواطنين ويلات توقف قطاع حساس كقطاع الصحة في حال لو قررنا عناد الحكومة وخوض الإضراب حتى المستعجلات، وهو ما لم نكن نصبو إليه».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة