أخبار المدن

الأمطار تغرق الأحياء الهامشية بالقنيطرة ومطالب بتسريع برامج مدن بدون صفيح

القنيطرة: المهدي الجواهري

 

 

 

استنكر العديد من المواطنين القاطنين بالأحياء الهامشية بالقنيطرة لامبالاة المجلس البلدي مع أوضاعهم المزرية، في ظل تهاطل الأمطار التي أغرقت الأحياء التي يشملها برنامج إعادة الإسكان والهيكلة بعد تنصل عزيز رباح من وعوده الانتخابية في إيجاد الحلول مع باقي المتدخلين للحد من معاناتهم كل فصل شتاء الذي يكابد فيه أصحاب المساكن القصديرية لوحدهم المياه المتدفقة لمنازلهم إثر ارتفاع منسوبها بالأزقة.

وأكد مواطنون يقطنون بكل من أولاد امبارك والحنشة وبني مسكين أن العديد منهم عاش محنة حقيقية مع التغيرات المناخية التي كانت مصحوبة بالرياح القوية، حيث إن أغلب البراريك تطايرت وهدمت دون أن يكلف المجلس البلدي الذي يدبره حزب العدالة والتنمية زيارتهم والوقوف على هول الكارثة التي لحقت بهم، رغم الاجتماع الذي عقده مع بعض هيئات المجتمع المدني والذي كان حسب قول أحد الفاعلين الجمعويين، سوى امتصاص غضبهم وتقديم الوعود كسابقها.

وحمل المواطنون المسؤولية للمنتخبين والمتدخلين في مشروع مدن بدون صفيح بسبب تعثر البرنامج الوطني الذي ضرب له موعد لإعلان مدينة القنيطرة بدون صفيح سنة 2007 وتم تمديده إلى سنة 2010 حيث تفاجؤوا في الميدان باستنبات البراريك بشكل مخيف ومهول، مما دفع إلى تحيين الإحصاء، إلا أن بدء المشروع لازال يسير ببطء بعد ترحيل نسبة قليلة في حين لا زال المشكل مستعصيا واستنبات دور الصفيح، في ظل غياب القائمين على الشأن المحلي على تتبع المشروع والتدخل للحد من انتشار البنايات العشوائية الجديدة بعد ازدياد الأسر المركبة مما حال دون نجاح المشروع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق