الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي يرحبان بقرار المغرب سحب قواته من منطقة الكركرات الحدودية

الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي يرحبان بقرار المغرب سحب قواته من منطقة الكركرات الحدودية

النعمان اليعلاوي

تتواصل تفاعلات قرار المغرب سحب قواته من منطقة الكركرات الحدودية، والذي جاء بعد مكالمة هاتفية أجراها الملك محمد السادس مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غيتريس، أثار خلالها الملك انتباه غيتريس إلى الوضعية الخطيرة التي تسود منطقة الكركرات بالصحراء المغربية، بسبب التوغلات المتكررة للعناصر المسلحة لـ«البوليساريو» وأعمالهم الاستفزازية.

وفي هذا الإطار، رحبت الأمم المتحدة على لسان المتحدث باسم الأمين العام، بقرار المغرب الانسحاب أحادي الجانب من منطقة الكركرات، واصفة هذه الخطوة بـ«الإيجابية»، حسب المتحدث الذي قال خلال مؤتمره الصحفي اليومي، «إننا نرحب بكل تأكيد بهذا القرار، ونراه خطوة إيجابية»، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة «تأمل أن ترى تهدئة عامة من حدة التوتر»، مشددا على أن «مراقبي بعثة المينورسو أكدوا اليوم أن العناصر المسلحة المغربية انسحبت» من الكركرات، مجددا التأكيد على أن «الأمين العام يرحب بهذا الانسحاب».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة