الأميرة للا مريم تفتتح الجناح المغربي بمعرض الأسبوع الأخضر ببرلين

الأميرة للا مريم تفتتح الجناح المغربي بمعرض الأسبوع الأخضر ببرلين

حسن أنفلوس

أشرفت الأميرة للا مريم على الافتتاح الرسمي للجناح المغربي بالمعرض الدولي للأغذية والفلاحة «الأسبوع الأخضر». وقامت الأميرة للا مريم الجمعة الماضي، التي استقبلها وزير الأغذية والزراعة الألماني كريستيان شميت، والمدير العام للمعرض كريستيان غوك ووزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش، بجولة في أروقة الجناح حيث قدمت لها شروحات حول المنتوجات المعروضة التي تعكس غنى وتنوع المنتوجات المحلية المغربية.
ووقع المغرب وألمانيا ببرلين «إعلان نوايا» لتعزيز التعاون التقني والمالي ووضع قاعدة لتعاون ثلاثي اتجاه أفريقيا يهم الوسط القروي. وتم توقيع هذا الإعلان، على هامش الدورة 81 للمعرض الدولي للفلاحة «الأسبوع الأخضر» ببرلين الذي يحضر فيه المغرب كبلد شريك، من قبل وزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش والوزير الاتحادي الألماني للتعاون الاقتصادي غيرد مولر. ومن شأن هذا الإعلان، أن يشمل العديد من المجالات، بما في ذلك استخدام الطاقة المتجددة، وتحديث أنظمة الري والتدبير المستدام للواحات، وتعزيز فرص العمل في المناطق الريفية، وتعزيز فرص الشغل في الوسط القروي والاستفادة من تمويل المقاولات الصغرى والمتوسطة المتخصصة في الفلاحة. وأكد الوزير الألماني على إرادة بلاده لمواكبة المغرب في جهوده الرامية إلى تطوير قطاع الفلاحة وتحديث الوسط القروي وتحسين البنيات الاقتصادية للفلاحة، وتطوير الطاقات المتجددة والتكوين .مشيرا إلى أن التوقيع على عدة اتفاقيات ومعاهدات منذ سنة 2010 يعكس هذا التطور في العلاقات وخاصة في مجالات مرتبطة بالقطاع الفلاحي عبر نقل الخبرة الألمانية والاستفادة من المهارات وتعزيز التبادل التجاري بين البلدين. وتعليقا على أهمية مشاركة المغرب في هذا المعرض الذي تتواصل فعالياته إلى غاية 24 يناير الجاري، قال وزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش إن المشاركة المغربية في المعرض الدولي «الأسبوع الأخضر» ببرلين تقدم فرصا هائلة للفلاحة والفلاحين المغاربة. وأكد أخنوش «إنها أيضا فرصة لتعزيز تعاوننا مع ألمانيا، الشريك الرئيسي للمغرب في القطاع الفلاحي، من خلال توقيع العديد من اتفاقيات التعاون». وعقد عزيز أخنوش العديد من اللقاءات التي تهدف إلى تعزيز التعاون بين المغرب ومختلف دول العالم، منها على الخصوص، كل من مصر وفلسطين وهنغاريا. ويتوزع الجناح المغربي على أربع منصات رئيسية تبرز تعدد العرض الفلاحي للمملكة والتنوع الكبير لمناظرها الطبيعية. وقد تم انتقاء السلع المعروضة بدقة من بين أجود منتوجات التعاونيات الفلاحية المغربية. ويشكل معرض برلين فرصة للبلدان المشاركة، لربط شراكات تجارية جديدة، والرفع من صادراتها الفلاحية وتعزيز صورتها ومصداقيتها في الخارج. يشار إلى أن علاقات التعاون بين المغرب وألمانيا سجلت خلال العقود الأخيرة تحولا على مستوى النوع والكم، بعد أن انتقلت من علاقة مبنية على المساعدات والدعم التقني الذي قدمه الجانب الألماني إلى المغرب إلى شراكة مفيدة ومثمرة للطرفين. كما أن المغرب شريك تجاري مهم لألمانيا، كمورد لعدد من المنتوجات منها الخضروات والأسماك والحمضيات. إذ استوردت ألمانيا خلال سنة 2014، منتجات زراعية بقيمة 221 مليون أورو من المغرب وصدرت سلعا زراعية إليه بقيمة 279 مليون أورو.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *