الاتحاد الاشتراكي يحتج ضد استغلال بنكيران مصلى لإقامة تجمع خطابي بأكادير

الاتحاد الاشتراكي يحتج ضد استغلال بنكيران مصلى لإقامة تجمع خطابي بأكادير

أكادير: محمد سليماني

رفع حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بمدينة أكادير، ملتمسا إلى السلطات الولائية احتجاجا على منحها ترخيصا لحزب العدالة والتنمية لإقامة تجمع خطابي يترأسه الأمين العام للحزب عبد الإله بنكيران. ويستند احتجاج حزب «الوردة» على كون المكان الذي اختاره إخوان بنكيران فضاء لتجمعهم الخطابي، عبارة عن مصلى يقيم فيه سكان حي الهدى صلاة العيدين، وهو أيضا مكان مقابل لمسجد كبير بالحي. الأمر الذي يرى فيه حزب الاتحاد الاشتراكي استغلالا مبطنا من العدالة والتنمية للرموز الدينية، وإدخالها بشكل غير مباشر في حملته الانتخابية.
وبحسب بعض المصادر، فإن الاستعدادات جارية على قدم وساق من قبل حزب «المصباح» لإقامة تجمعهم في هذا المكان، حيث تم نصب منصة كبيرة، بالإضافة إلى تنظيف الساحة وإزالة كل الشوائب منها، ما يعني أن إخوان بنكيران ماضون لإقامة تجمعهم بهذا المكان الذي اختاروه بعناية فائقة.

وكشفت المصادر أن سلطات أكادير وقعت في حيرة من أمرها جراء هذا الاحتجاج، خصوصا وأنها كانت تنأى بنفسها عن أي تصادم مع حزب العدالة والتنمية، حيث إن ممثلي الحزب الذين حلوا بولاية أكادير كانوا يسعون للقاء الوالي، غير أن هذا الأخير اختار أن لا يلتقي بهم في هذه الظرفية الحساسة، ليتم استقبالهم من طرف الكاتب العام للولاية.

وتبعا لذلك، كانت سلطات المدينة قد رفضت قبل أيام الترخيص لإخوان بنكيران بإقامة هذا التجمع الخطابي بساحة الأمل وسط المدينة، إذ إن العدالة والتنمية راهن على عقد التجمع وسط هذه الساحة الكبيرة لاستعراض العضلات أمام باقي الأحزاب السياسية الأخرى.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *