الاحتجاجات تعود إلى تنغير عقب مصرع حامل وضعت توأمين بالمستشفى الإقليمي

الاحتجاجات تعود إلى تنغير عقب مصرع حامل وضعت توأمين بالمستشفى الإقليمي

تنغير: محمد الزوهري

عاد الاحتقان ليخيم من جديد على منطقة «تودغى السفلى» بإقليم تنغير، منذ يوم الجمعة الماضي، عقب وفاة سيدة مباشرة بعد وضعها توأمين بالمستشفى الإقليمي.

وعقب هذا الحادث المأساوي، خرج العشرات من المواطنين للاحتجاج على استمرار تدني الخدمات الطبية بالمنطقة، بعدما كانت شرارة الاحتجاج قد اندلعت، بعد وفاة الطفلة «إيديا» قبل حوالي شهرين بالمستشفى الجامعي بفاس، نتيجة غياب المعدات الطبية اللازمة بتنغير والرشيدية، ووفق مصدر مطلع من المنطقة، فإن سيدة باغتها المخاض، يوم الخميس الماضي، بدوار «أيت المسكين» بجماعة تودغى، ليتم نقلها إلى المستشفى الإقليمي بتنغير حيث وضعت توأمين، إلا أن الأم أصيبت بنزيف حاد استدعى نقلها إلى المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية، وهناك فارقت الحياة في ظروف مأساوية، تاركة وراءها توأمين يتيمين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة