الاستقلال يتهم «البيجيدي» بتشجيع المغاربة على تعاطي المخدرات وترويجها

الاستقلال يتهم «البيجيدي» بتشجيع المغاربة على تعاطي المخدرات وترويجها

كريم أمزيان

عاد موضوع تقنين زراعة «القنب الهندي»، ليخلق الجدل من جديد، بين فُرق حزب العدالة والتنمية من جهة، وحزبي الاستقلال والأصالة والمعاصرة من جهة أخرى. فبعد رفض الحكومة التجاوب مع مقترحي قانونين بهذا الشأن، تقدم بهما فريقا حزبي الاستقلال والأصالة والمعاصرة بغرفتي البرلمان، اشتعلت مواجهة بين فريق حزب الاستقلال وفريق «البيجيدي»، بعد جواب الحسين الوردي وزير الصحة عن سؤال بخصوص علاج مدمني المخدرات، تقدم به فريق العدالة والتنمية، في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب.

واشتعل غضب الفريق الاستقلالي، بعد إثارة عبد الله بوانو رئيس فريق حزب العدالة والتنمية في مجلس النواب، موضوع «القنب الهندي»، وانتقاده لمن يدعون إلى تقنين زراعته، معتبراً ذلك مشكلاً سياسيا واجتماعيا وصحيا، قبل أن يوجه خطابه بشكل غير مباشر إلى فريقي حزبي الاستقلال والأصالة والمعاصرة في مجلس النواب ومجلس المستشارين، حينما قال: «الدعوة إلى تقنين زراعة «الكيف» مع حدة الآثار السلبية التي نراها، يعد بيعا للوهم للمغاربة، خصوصاً أنه اليوم، يجب على جميع الأطراف أن تتحرك وتقول إن هذا منكر، لأن التقنين معناه أن سايس والوسط والجنوب، ستصبح أرضاً خصبة لزراعته، والجميع سيقدم على ذلك، بدعوى أهداف طبية وصناعة الأدوية»، قبل أن يثير الانتباه إلى أن «هذه الخطوة إن تمت فعلاً، ستبرر كذلك جمع الأفاعي، بدعوى استعمال سمومها في صناعة الأدوية».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *