الاستماع لتقنيين في ملف رئيس جماعة متهم بالارتشاء بالحسيمة

الحسيمة: محمد أبطاش

 

 

 

كشفت مصادر متطابقة أن ملف رئيس بلدية تاركيست بإقليم الحسيمة، المتابع في ملف جنائي مرتبط بالرشوة، دخل بحر الأسبوع الجاري، مراحله الأخيرة بغرفة الجنايات الابتدائية لقسم جرائم الأموال بفاس، بعد مؤاخذته بتهم تتعلق بالارتشاء واستغلال النفوذ.

وحسب المصادر ذاتها، فإن المحكمة استمعت لعدد من التقنيين بالجماعة، الذين يعتبرون العلبة السوداء وعلى معرفة بخبايا المجلس، من حيث الصفقات وكذا الملفات العقارية التي على أساسها يتابع المتهم الرئيس ونائبه الرابع، في الوقت الذي استمعت المحكمة إلى شهود في الواقعة، غير أن دفاع الطرف المدني قام باستخراج مجموعة أحكام صادرة في حق الشاهد بتهم مختلفة بينها النصب والاحتيال والتزوير في محرر رسمي واستعماله، وهو ما جعل هيئة الدفاع تشكك في أحقيته بالشهادة، ما دفع القضاء ليستغني عن هذه الشهادة حيث سيتم مواجهة المتهمين بالأدلة التي بحوزة المحكمة والأشرطة المصورة من كاميرات سرية داخل الجماعة التي سبق أن قامت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بحجزها.

وحسب المصادر ذاتها، فقد أخذت المحكمة شهادة التقنيين على محمل الجد، إلى جانب شاهدين آخرين بينهم تقني في الجماعة الحضرية لتاركيست، فيما تمت المطالبة بضرورة استدعاء كل أعضاء اللجنة التي قيمت ثمن القطعة الأرضية المراد بناء سقيفة فوقها، وكذا عامل إقليم الحسيمة.

ووفق المعلومات المتوفرة، فقد تم ضم الطلبات إلى جوهر القضية والشروع في المناقشة بالاستماع إلى المتهمين، حيث قال الرئيس المتهم أن “المشتكي زاره في نفس اليوم بمكتبه في محاولة لتسهيل إجراءات حصوله على تعويضات القطعة الأرضية، وأراد إرشاءه لكنه طرده من مكتبه، قبل أن يفاجأ بعناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تداهمه وتعتقله وتقتاد نائبه الرابع بعد حجز المبلغ المالي المتهمين بالتحوز به رشوة”، وهي الكلمة من المنتظر أن يتم البت فيها خلال إحالة الملف على المداولة في غضون الأيام القليلة المقبلة للنطق بالحكم في هذا الملف المثير للجدل.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.