MGPAP_Top

الاعتزاز بالهوية يضمن ربح الرهانات المستقبلية (2/2)

يمكن القول بأن كل مجتمع له هويته التي تميزه عن سائر المجتمعات، وأن كل فرد يكتسب هويته من المجتمع الذي ينتمي إليه، والهوية ليست من الأمور الثانوية غير الضرورية في حياة الأفراد والشعوب والأمم، بل هي مسألة وجودية، وضرورة حيوية، تتعلق أساسا في مستوى من مستوياتها بمعاني الغائية والهدفية في حياة الإنسان،  فالفرد الذي لا يشعر بالانتماء، ولا يعتز بهويته، لا يمكن أن يفكر في رسالة اجتماعية، أو ينهض بواجباته الحضارية تجاه المجتمع الذي يفترض أنه ينتمي إليه. والفرد الذي يتخلى عن هويته ويستلب لهوية أخرى لا يبعد أن يجند لضرب مصالح أمته ومجتمعه ودولته،  وفضلا عن ذلك فالفرد الذي لا يعرف له هوية، لا يمكن أن يبدع، فإن الإبداع لابد له من انتماء، لابد له من مرجعية حضارية، فوحدها الشجرة التي تضرب جذورها بعمق في الأرض، هي التي تستطيع أن تعانق أفنانها عنان السماء. فمثل هذا الفرد الذي لا يعرف له هوية أو انتماء، عبر عنه كولن ولسن (Colin Henry Wilson) باللامنتمي أي شخص بلا هدف ولا غاية في الحياة، ورسم له صورة بليغة شبهه فيها بشظية خشب تحت الجلد.
والهوية المغربية أكد عليها دستور المملكة المغربية لسنة 2011 حينما خصها بما يلي: «المملكة المغربية دولة إسلامية ذات سيادة كاملة، متشبثة بوحدتها الوطنية والترابية، وبصيانة تلاحم مقومات هويتها الوطنية، الموحدة بانصهار كل مكوناتها، العربية-الإسلامية والأمازيغية، والصحراوية الحسانية، والغنية بروافدها الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية. كما أن الهوية المغربية تتميز يتبوئ الدين الإسلامي مكانة الصدارة فيها».
من خلال هذا التصدير يتضح لنا بشكلي جلي، الركائز الأساسية التي بنيت عليها الهوية الوطنية المغربية منذ قرون، وهي الإسلام، العربية، والأمازيغية كأحد الروافد المؤثثة لهوية المغاربة، والذين تعايشوا معها في ظل أمن روحي، وانسجام فكري، ووحدة ثقافية واجتماعية وسياسية.
إن من أبرز الدوافع نحو تأكيد الهوية الوطنية هو ما يشهده عالم اليوم المتغير في كثير من أحداثه، والمتمثل في الانفتاح والنمو والتقدم التكنولوجي الذي ربما يكون له تأثيراته على الهوية الثقافية للمجتمع، ومما لا شك فيه أن العولمة الثقافية أصبحت تباشر تأثيرها على الأجيال الجديدة من أبناء المجتمع، وسرت مفاهيم جديدة ومفردات غربية على لغتنا العربية، وصار الشباب العربي يرددها ويدافع عنها، بل صار مكمن الخطورة يتمثل فيما يمكن أن تتعرض له قيم الانتماء والاعتزاز بالوطن والعروبة والإسلام من تهديد، وصار من الواجب على مؤسسات التربية والتعليم أن تتحمل مسئولياتها لاستعادة التوازن المفقود والدفاع عن هويتنا وثقافتنا.
ومن هنا صارت المؤسسات التعليمية مطالبة بالحفاظ على الهوية المغربية للمواطنين المعرضة للتدهور والاندثار، وأن تعمل على التأكيد على الهوية المغربية للمجتمع، لأن التعليم يشكل حجر الزاوية في تشكيل الهوية وفي تعزيزها والحفاظ عليها لكل شعب من الشعوب.
وحتى نحافظ ونعتز بهذه الهوية، يجب علينا الحفاظ على الموروث الثقافي والفكري من الاندثار، ونساهم في المسيرة التنموية والرؤية التي تؤكد الانفتاح على الحضارات، والتشجيع على الابداع وترسيخ مفاهيم الجودة وتعميق ثقافة التميز، والمشاركة في بناء المجتمع وإحيائه ثقافيا واقتصاديا وتنمويا للوصول إلى الرقي وتحقيق أقصى غايات السيادة والريادة للمملكة المغربية حتى ينظر العالم إلينا بعين الإكبار والإجلال.

نبذة عن الكاتب

كاتب وباحث جامعي في العلوم والتقنيات الضريبية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة