MGPAP_Top

«التجاري وفا بنك» يتوج بجائزتين لمجلة «ذو بانكر» ويصنف ضمن ثاني أبناك إفريقيا الفرنكفونية

«التجاري وفا بنك» يتوج بجائزتين لمجلة «ذو بانكر» ويصنف ضمن ثاني أبناك إفريقيا الفرنكفونية

حسن انفلوس

توجت مجموعة «التجاري وفا بنك» بجائزتين من طرف مجلة «ذو بانكر»، وتتعلق الأولى بالبنك المغربي للسنة التي حصل عليها التجاري وفا بنك، والثانية بالبنك التونسي للسنة التي منحت للتجاري بنك تونس، وذلك برسم العام 2015.
وأفاد بلاغ للمجموعة، أول أمس (الأربعاء)، أن تتويج مجموعة التجاري وفا بنك للمرة الثامنة، خلال حفل «بانكر أووردز»، الذي تنظمه المجلة اللندنية، جاء مكافأة لابتكاراتها في الجانب المتعلق بتمويل المقاولات الصغيرة جدا، وهو ما تأتى بفضل نظام تنقيط داخلي قوي، وتحويل أنظمة المعلومات نحو هندسة عصرية تتيح إمكانية تسريع التحويل الرقمي، فضلا عن مساهمتها في تمويل الاقتصاد الأخضر.
وأضاف البلاغ ذاته، أن التجاري بنك تونس، فرع مجموعة التجاري وفا بنك، حاز على جائزة أفضل بنك تونسي لسنة 2015، للمرة الثانية على التوالي، مشيرا إلى أن تتويجه كان بفضل دوره الفعال في تمويل الاقتصاد، ونموذجه في الحكامة، واستراتيجيته المصاحبة على المستوى الدولي، علاوة على مستواه التكنولوجي المتطور، خاصة في ما يتعلق بالخدمات البنكية.
ويبرز هذا التتويج نجاح ومجموع إنجازات المؤسسات المالية عبر العالم، حيث تمنح الجائزة لمؤسسة واحدة في كل بلد على حدة، تقديرا لأدائها الجيد في ما يخص التكنولوجيا والابتكار والتسويق خلال العام الماضي.
وتعتبر مجلة «ذو بانكر»، التابعة لمجموعة «ذو فاينانشال تايمز»، أول مجلة متخصصة في المال والأعمال بالعالم، إذ أصدرت أزيد من 90 ألف نسخة، منذ إحداثها سنة 1926.
وتعد مجلة «ذو بانكر»، الصادرة في أكثر من 100 بلد، والمتوفرة على قاعدة بيانات فريدة لأزيد من 4000 مؤسسة بنكية، مرجعا في مجال المعلومات المالية.
وتمنح المجلة، وبطريقة مستقلة، لقب «أفضل بنك للسنة» للبنوك التي تظهر أداء جيدا في بلدانها بشكل عام.
وفي سياق آخر، صنفت مجموعة التجاري وفا ضمن ثاني أكبر الأبناك بإفريقيا الفرنكوفونية من حيث السوق، بعد مجموعة «أيكو بنك»، وتستحوذ مجموعة التجاري وفا بنك، حسب دراسة أنجزها مكتب «نوفيل دوني» «Nouvelles Donnes» المتخصصة في إشكالات ونمو القطاع البنكي والتأمينات، على حصة 13 في المائة في حين تستحوذ مجموعة «إيكو بنك» على حصة 14 في المائة، هذا في الوقت الذي سجلت فيه حصص الأبناك الفرنسية تراجعا. وتجدر الإشارة إلى أن الأبناك الفرنسية سجلت ضمن الأبناك التي تراجعت مكانتها في سوق إفريقيا الفرنكفونية وذلك منذ سنوات، حيث لا تتجاوز الحصة التي تستحوذ عليها مجموعة الشركة العامة للأبناك نسبة 8 في المائة، ومجموعة «بي إن بي باريبا» بنسبة 5 في المائة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة