CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top
CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top

التجاري وفا بنك يواصل ريادته في تمويل الاقتصاد الوطني بتوزيع أزيد من 254 مليارا من القروض

التجاري وفا بنك يواصل ريادته في تمويل الاقتصاد الوطني بتوزيع أزيد من 254 مليارا من القروض

حسن أنفلوس

تواصل مجموعة التجاري وفا بنك ريادتها على مستوى تمويل الاقتصاد الوطني، وذلك بالرغم من بعض التراجع الذي عرفه الإقبال على طلب القروض. وبلغ إجمالي القروض التي وزعتها مجموعة التجاري وفا بنك 254.4 مليار درهم في النصف الأول من سنة 2015، مقابل 256.4 مليار درهم خلال نفس الفترة من السنة الماضية، حيث سجلت نسبة التطور بين الفترتين انخفاضا طفيفا بنسبة 0.8 في المائة.
وخلال نفس الفترة، حسب النتائج التي قدمتها المجموعة خلال ندوة صحفية بالدار البيضاء أول أمس (الاثنين)، استطاعت مجموعة التجاري وفا بنك الرفع من حجم الادخارات المستقطبة، حيث بلغ مجموع أموال الادخار التي جمعتها المجموعة إلى غاية نهاية يونيو 2015 نحو 374.4 مليار درهم مقابل 346.1 مليار درهم متم يونيو 2014، لتسجل بذلك نموا بـ 8.2 في المائة.
وتم تسجيل ضعف الطلب على القروض على مستوى القطاع البنكي برمته، بالأساس لدى المقاولات، حيث شهد تراجعا بلغت نسبته 3 في المائة بين يونيو 2014 ويونيو 2015. وبلغ حجم القروض الممنوحة من طرف القطاع البنكي للمقاولات خلال النصف الأول من السنة الماضية ما يناهز 483 مليار درهم، في حين لم يتجاوز حجم القروض التي منحتها الأبناك للمقاولات في النصف الأول من السنة الجارية سوى 471 مليار درهم.
هذا في الوقت الذي سجلت فيه القروض الممنوحة للأفراد، نموا بلغت نسبته 7 في المائة، وذلك خلال النصف الأول من السنة الجارية حيث بلغ مجموع القروض التي منحها القطاع البنكي المغربي ما يناهز 225 مليار درهم مقابل 211 مليار درهم خلال نفس الفترة من السنة الماضية. على صعيد آخر، سجلت المعطيات التي قدمتها المجموعة، والمتعلقة بوضعية القطاع البنكي المغربي خلال النصف الأول من السنة الجارية، نموا بخصوص الودائع البنكية بلغت نسبته 7 في المائة، حيث استقرت عند 743 مليار درهم مقابل 697 مليار درهم في النصف الأول من السنة الماضية. في حين سجلت وتيرة نمو القروض تباطؤا نسبيا لتحقق نسبة 1 في المائة ما بين الفترتين مستقرة عند 752 مليار درهم مع نهاية يونيو 2015.
أما في ما يتعلق بالنتائج المالية لمجموعة التجاري وفا بنك للنصف الأول من السنة الجارية، فقد تمكنت من تسجيل أرباح صافية موحدة بارتفاع نسبته 3.3 في المائة، لتصل إلى 2.8 ملايير درهم، وخلال نفس الفترة عرفت الأرباح الصافية لحصة المجموعة ارتفاعا بنسبة 2.2 في المائة إلى 2.3 ملايير درهم، حيث سجلت المردودية المالية أداء جيدا. وتعززت حصيلة الأموال الذاتية الموحدة للمجموعة لتصل إلى 40.6 ملايير درهم، مسجلة ارتفاعا بنسبة 5.9 في المائة. كما سجلت الحصيلة المالية الموحدة 403.7 ملايير درهم. ويرجع هذا الأداء وفق نتائج المجموعة إلى ارتفاع تحملات التشغيل العامة بنسبة 5.4 في المائة، وانخفاض تكلفة المخاطر بنسبة 25.9 في المائة وذلك بالمقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة