التجمع الوطني للأحرار يرد على “فيديو أخنوش إرحل”

الأخبار

 

 

 

‎اعتبر حزب التجمع الوطني للأحرار التصرفات التي شهدتها مدينة طنجة يوم الخميس الماضي  “تجنيدا لأصوات محدودة والسعي في محاولة يائسة إلى تقديمها على أنها شكل احتجاجي”.

 

‎وندد الحزب، في بلاغ له  بهذه السلوكات التي وصفها بـ”الغريبة عن القيم والأخلاق السياسية”.

‎واعتبر الحزب هذا التصرف نوعا من “الممارسات اللامسوؤلة والمرفوضة والتي تستهدف في العمق إقحام المؤسسة الملكية في صراعات سياسوية دنيئة ومقيتة”.

‎وأكد الحزب اعتزازه بالمؤسسة الملكية باعتبارها ثابتا رئيسيا وأساسيا من ثوابت الأمة وضامنا لاستقرار البلاد والمؤسسات، ورفضه المطلق الزج بها في تصفية الحسابات السياسوية.

‎وسجل الحزب “بكل إكبار تضامن كافة الهياكل والمناضلات والمناضلين التجمعيين مع قيادتهم الحزبية، ويحيي عاليا نضجهم وتعبئتهم وانخراطهم القوي من أجل مواصلة العمل الميداني واليومي مع المواطنين لانجاح مسار الثقة”.

‎وشدد الحزب على أن “مثل هذه المناورات لن تنال من عزم التجمع وإرادته في المضي قدما خدمة للوطن والمواطنين”.

‎كما عبر الحزب عن “قلقه الشديد من تدهور القدرة الشرائية للمواطنين وانعكاساتها السلبية على الوضعية الاجتماعية والاقتصادية للمغاربة”.

‎وشدد الحزب على أن المدخل الأساسي لمعالجة هذه الوضعية يتطلب “مراجعة منهجية العمل من أجل ترسيخ جو من الثقة بين مكونات الأغلبية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.