التحقيق في محاولة سطو على وكالة بنكية بطنجة يكشف جريمة قتل مرت عليها سنتان

التحقيق في محاولة سطو على وكالة بنكية بطنجة يكشف جريمة قتل مرت عليها سنتان

طنجة: محمد أبطاش 

أدت التحقيقات الأمنية التي باشرتها المصالح الأمنية لدى ولاية أمن طنجة، الأسبوع المنصرم، بعد محاولة السطو على وكالة بنكية بساحة 9 أبريل بالمدينة، إلى إيقاف خمسة أشخاص غالبيتهم في العشرينيات من عمرهم، حيث أظهرت هذه التحقيقات، أثناء استجواب المعنيين بالأمر، كونهم على علاقة بجريمة قتل وقعت خلال سنة 2015، وراح ضحيتها حارس فيلا بمنطقة «مالابطا». ووفق المعلومات المتوفرة، فإن هؤلاء الجناة اعترفوا بقيامهم رفقة الجاني الرئيسي بتسلق الفيلا واقتحامها وتقييد الضحية وخنقه، ليتم الاستيلاء على محتوياتها وبيعها، حيث تم التوصل أيضا إلى مقتنيي هذه المستلزمات.
وقامت المصالح الأمنية المختصة، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بتمثيل معالم هذه الجرائم المتسلسلة لهذه العصابة، وذلك صبيحة أول أمس (الأحد)، حيث تم نقل أفرادها إلى عين المكان، وأعادوا تفاصيل واقعة محاولة السطو على الوكالة البنكية، وسط حراسة أمنية مشددة، في الوقت الذي كان الخيط الوحيد لإيقاف أفراد هذه المجموعة المكونة من خمسة أشخاص، هو محاولة السطو على الوكالة البنكية، إذ أظهرت كاميرات المراقبة وجوه أحدهم بشكل علني ما سهل على المحققين التوصل إلى هويتهم بسرعة قياسية، علما أن جريمة مقتل حارس «الفيلا» في يناير من سنة 2015، والبالغ من العمر 70 سنة، كانت قد تحولت إلى لغز حير المحققين للتوصل إلى المعنيين بالأمر.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة