الثلوج توقف الدراسة بعشرات المؤسسات التعليمية بإقليم الخميسات

 

الخميسات: المهدي لمرابط

 

 

تسببت الثلوج التي تساقطت خلال الأيام القليلة الماضية بأقاليم عديدة من المملكة، في توقيف الدراسة بالعديد من المؤسسات التعليمية التابعة للمديرية الإقليمية بالخميسات، الموجودة على وجه التحديد بالجماعات الترابية بدائرة والماس، في وقت دفعت سوء الأحوال الجوية والتساقطات الثلجية المسجلة في قمم وسفوح المرتفعات وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي إلى إعلان تعليق الدراسة في 900 مؤسسة تعليمية، عبر البلاغ الذي أصدرته بهذا الخصوص، طبقا لمقتضيات المذكرة الوزارية تحت عدد14/162، في شأن الحماية من الأخطار الناجمة عن التقلبات المناخية وسوء الأحوال الجوية.

وبحسب المعطيات التي حصلت عليها “الأخبار”، فإن المديرية الإقليمية للتعليم بالخميسات بعد توصلها بالمراسلة الوزارية الصادرة  بهذا الصدد، اتخذت العديد من الإجراءات الاحترازية والاحتياطية لمواجهة التساقطات المطرية والثلجية بالمناطق المرتفعة على وجه الخصوص، منها تعميم المراسلة الوزارية على جل المؤسسات التعليمية، والتنسيق المباشر مع التي تضم أقساما داخلية والمدارس الجماعاتية، للتأكد من مدى توفرها على المؤونة وحطب التدفئة ومواد الإطعام الكافية.

وبالموازاة مع ذلك تم تشكيل لجنة يقظة إقليمية تحت إشراف المكلف بمصلحة الشؤون القانونية والشراكات والتواصل، للتتبع الدائم والتواصل المسترسل مع كل المؤسسات التعليمية، لرصد كل المستجدات والطوارئ ورصد انعكاسات التقلبات الجوية، استنادا إلى النشرات الإنذارية لمديرية الأرصاد الجوية كل يوم، قصد اتخاذ التدابير المشتركة للحفاظ على أمن وسلامة المتعلمين والأطر الإدارية والتربوية.

بالإضافة إلى ذلك قاد التنسيق مع السلطات المحلية ومصالح العمالة إلى اتخاذ المديرية الإقليمية للتعليم قرارا يقضي بوقف الدراسة، يوم الاثنين الماضي وأول أمس الثلاثاء، بسبب كمية الثلوج الكبيرة بالمنطقة، خصوصا بتراب جماعة والماس (ثانوية محمد السادس التأهيلية، ثانوية محمد الناصر الإعدادية، المدرسة الجماعاتية تارميلات وفروعها، مجموعة مدارس أبي القاسم الزياني وفروعها، مدرسة أبي الفداء الابتدائية، مجموعة مدارس ازكيت وفروعها). وبجماعة أيت إيشو توقفت الدراسة بكل من المجموعتين الدراسيتين تغدوين والداخلة وفروعيهما، وبالمدرسة الجماعاتية بوقشمير وفروعها، على أن تحرص المديريات الإقليمية على تعويض الحصص الزمنية الضائعة في المؤسسات التعليمية المعنية، وبرمجة دروس الدعم والتقوية، حسب جدولة محددة، أخذا بعين الاعتبار تطورات الأحوال الجوية في الأيام المقبلة، يؤكد البلاغ الوزاري.

وفي سياق متصل، قطعت الثلوج الطريق الرابطة بين كل من جماعتي بوقشمير ووالماس، تزامنا مع السوق الأسبوعي أول أمس الثلاثاء، كما وجد السائقون صعوبات كثيرة في التنقل على مستوى كل من جماعات أيت إيشو، بوقشمير، والماس والطريق التي تربطها بإقليم خنيفرة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.