الجنرال حرمو يعين حرسا جديدا من كبار الضباط في مواقع المسؤولية بالقيادة العليا للدرك

الأخبار

 

علمت «الأخبار» أن الجنرال دوديفيزيون محمد حرمو، قائد جهاز الدرك الجديد واصل، أول أمس (السبت)، مسلسل التغييرات التي أطلقها بالعديد من مواقع المسؤولية بجهاز الدرك منذ خلافته للجنرال حسني بن سليمان. وكشفت مصادر «الأخبار» أنه ارتباطا بتسونامي التنقيلات والإعفاءات الذي باشره الجنرال حرمو قبل أسابيع في صفوف القيادات الجهوية وسريات الدرك الملكي بكل أنحاء المغرب، والتي اعتبرت أكبر حركة انتقالية في تاريح الجهاز، بعد أن همت أكثر من 80 مسؤولا، أجرت القيادة العليا، أول أمس (السبت)، تغييرات وصفت بالمهمة شملت رؤوسا كبيرة في الجهاز تتراوح رتبها بين كولونيل وجنرال، وهم مسؤولون كانوا يشغلون مهاما مركزية مكنتهم من التحكم في دواليب القطاع لمدة طويلة تحت إمرة الجنرال حسني بن سليمان خاصة في الخمس سنوات الأخيرة، ما جعل الكثير من المتتبعين يحملونهم المسؤولية كاملة في كل الاختلالات والفضائح التي تفجرت في الجهاز أخيرا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.