الحزن يخيم على مدينة مشرع بلقصيري بسبب فاجعة حادثة «منعرج زكوطة»

الحزن يخيم على مدينة مشرع بلقصيري بسبب فاجعة حادثة «منعرج زكوطة»

حالة من الذهول والصدمة تلك التي عاينتها «الأخبار» وهي تنتقل بين دواوير وأحياء مدينة مشرع بلقصيري، لاستقصاء حيثيات «فاجعة» رحلة الموت على الحافلة القادمة من إفران، والتي أشرفت على تنظيمها جمعية «أسطورة الإبداع لصناعة الجيل الواعد» والتي تنشط بدار الشباب، حيث كانت أسر التلاميذ تنتظر عودة فلذات أكبادها، قبل أن تتلقى الخبر المؤلم في حدود الساعة العاشرة والنصف من ليلة الأحد المنصرم، لتسود حالة من الهرج والمرج في صفوف عائلات الضحايا والمصابين، التي انتقلت على الفور صوب المستشفى الإقليمي لسيدي قاسم، حيث تم نقل الجثث والمصابين على وجه السرعة نحو مستعجلاته، في حين تم إشعار بعض العائلات بضرورة التوجه نحو مستشفى الإدريسي بالقنيطرة، لمعاينة حالة بعض المصابين هناك والذين تم نقلهم عبر سيارات الوقاية المدنية، بفعل حالة الاكتظاظ التي شهدتها مستعجلات سيدي قاسم.
«بدر وهبة الريحاني وسلمى القرشي ومحمد بغوج وسعاد وكوثر السهلي وحسام الكط ونور الدين العبدلاوي والمهدي زيان» هي اللائحة الأولية لأسماء «الضحايا» والتي تم الإعلان عنها رسميا، والتي توزعت بين كل من «حي بام» و«حي ابيطات»، إذ وصلت جثامينهم تباعا للمدينة قادمة من مستودع الأموات بسيدي قاسم، أمام حشود كبيرة للسكان الذين ظلوا ينتظرون وصول «النعوش» لإلقاء النظرة الأخيرة قبل التوجه بها نحو المقبرة الإسلامية، “سيدي الدريوش”، في غياب كلي لعناصر الأمن الوطني ورجال السلطة المحلية، حيث ظل شباب هاته الأحياء يتكفلون بتنظيم حركة المرور وتأمين موكب الجنائز.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة