الحقاوي تعمق أزمة المتعاقدين مع التعاون الوطني 

الأخبار

 

 

 

عمقت بسيمة الحقاوي أزمة المتعاقدين مع مكتب التعاون الوطني، بعد أن تلكأت في حل أزمة صرف مستحقات المتعاقدين والمزودين، الذين يدينون للمكتب بملايين السنتيمات.
وحسب أحد ضحايا الصراع السياسي المحتدم بين الوزيرة الحقاوي ومدير التعاون الوطني، فإن حقوق المتعاقدين وصلت إلى خمسة ملايير سنتيم، برسم السنة الجارية، وأن تأخر صرف هذه المستحقات إلى ما بعد شهر شتنبر سيدفع بعض المقاولات الصغرى إلى الإفلاس، مع تعريض مسيريها للإكراه البدني، وتبعات قانونية واقتصادية واجتماعية ونفسية.

أزمة صرف مستحقات مموني التعاون الوطني، تفاقمت، بعد أن نجحت مناورات بسيمة الحقاوي في إطالة أمد الأزمة، وشل مصالح التعاون الوطني، نكاية في  مدير التعاون الوطني المدني، زميلها في الحزب، حيث تسعى إلى خلق أزمة كبرى، تسمح لها بالضغط على رئيس الحكومة لتعيين مرشحها، ودفع المتعاقدين مع التعاون الوطني للاحتجاج، لإظهار زميلها بمظهر العاجز والفاشل، واستغلال مناخ الأزمة لتنفيذ أجندتها، علما أنها نجحت في قص جناحه من خلال، تجميد توقيع مدير التعاون الوطني، دون تعليل قرارها، ودون مراعاة حقوق مموني التعاون الوطني، برسم طلبات سنة 2018، خاصة بعض المعدات الموجهة للمعاقين، وتجهيزات متنوعة، سلمت للمراكز التابعة للتعاون الوطني، و التي أشرفت على تدشينها الحقاوي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.