الحموشي يوقف رجل أمن هدد بالانتحار بالخميسات

الخميسات: المهدي لمرابط

 

 

 

 

أصدرت المديرية العامة للأمن الوطني، بداية الأسبوع الجاري، قرارا تأديبيا يقضي بتوقيف الشرطي الذي صعد أخيرا أعلى المدخل الرئيسي لمقر المنطقة الإقليمية للخميسات وهدد بالانتحار احتجاجا منه على الطريقة التي تعامل بها معه رئيسه بعد إدلائه بشهادة طبية، إلى حين عرضة على المجلس التأديبي شهورا من إحالته على التقاعد العادي.

وعاشت المنطقة الاقليمية للأمن بالخميسات، صباح الخميس الماضي، حالة استنفار قصوى ولحظات عصيبة، بعدما صعد رجل أمن يعمل بمصلحة الأرشيف أعلى المدخل الرئيسي لمقر المنطقة الإقليمية مهددا بالانتحار، وسط حشد من زملائه الذين تجمهروا من حوله، وبادر بعضهم إلى الدخول معه في مفاوضات من أجل ثنيه عن تنفيذ تهديده، قبل أن تنهار قواه بسبب سنه وحالته الصحية المتدهورة ويسقط أرضا، حيث تم نقله إلى مستعجلات المركز الاستشفائي الإقليمي بالمدينة في وضع نفسي وصحي متدهور.

وتفيد المعلومات التي (حصلت عليها «الأخبار») بأن رجل الأمن الذي تم توقيفه برتبة مقدم شرطة رئيس، من مواليد 1961، متزوج وله أبناء، هدد بالانتحار لحظات بعد الاستماع إليه من قبل مسؤوله في موضوع شهادة طبية تقدم بها إلى الإدارة. فيما كشفت مصادر ثانية أن هذا الأخير متذمر ومستاء بشكل كبير من عدم ترقيته إلى درجة ضابط، التي بلغها العديد من زملاء فوجه ويعيش أوضاعا مالية صعبة، حيث سبق أن تم توقيفه لمدة ستة أشهر.

ساعات على الحادث، تضيف مصادر الجريدة، حلت لجنة رفيعة المستوى من ولاية أمن الرباط، ضمت نائب والي الأمن ورئيس قسم الاستعلامات بها ومسؤولا ثالثا، (حلت) بالمنطقة الإقليمية للأمن، حيث دونت إفادات مسؤولين أمنيين من أجل معرفة دوافع وملابسات هذا الحادث قبل انتقالها صوب منزل رجل الأمن المعني بعد مغادرته المستشفى.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.