تقارير سياسية

الخارجية تدين عودة استفزازات «البوليساريو» في تيفاريتي

النعمان اليعلاوي

 

 

 

بعد أزيد من شهر على قرار مجلس الأمن الدولي، الذي وضع حدا لاستفزازات البوليساريو في المنطقة العازلة شرق الجدار الأمني بالأقاليم الجنوبية، عادت الاستفزازات من جديد في بلدة تيفاريتي، شرق المنظومة الدفاعية للصحراء.

وذكرت وزارة الخارجية المغربية، في بلاغ مساء أول أمس (السبت)، أن «المغرب يدين بقوة الأعمال الاستفزازية الأخيرة التي تقوم بها «البوليساريو»، ويعتبر أن الأمر يتعلق مجددا بخرق سافر لوقف إطلاق النار، وبتحد صارخ لسلطة مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة».

وقالت وزارة الخارجية إنه «بعد أن وضعهما القرار الأخير لمجلس الأمن الدولي حول الصحراء المغربية، في مأزق، وأصبحتا في وضع حرج بشكل فاضح، بعد تأكيد الروابط مع المجموعة الإرهابية لحزب الله، اختارت الجزائر و(البوليساريو) الهروب إلى الأمام ومنطق الإفساد، عبر مضاعفة التحركات الخطيرة وغير المسؤولة».

وأضاف البلاغ أن المغرب «يدين بقوة الممارسات الاستفزازية الأخيرة التي تقوم بها البوليساريو ببلدة تيفاريتي، شرق المنظومة الدفاعية للصحراء المغربية»، كاشفا أن المغرب راسل رسميا، بهذا الشأن، رئيس مجلس الأمن الدولي وأعضاء المجلس، والأمين العام للأمم المتحدة و«المينورسو»، وطلب منهم تحمل مسؤوليتهم، واتخاذ التدابير اللازمة للتصدي لهذه التحركات غير المقبولة، وأكد أنه «في الوقت الذي يدعو فيه مجلس الأمن إلى استئناف المسار السياسي بهدف التوصل إلى تسوية واقعية وبراغماتية ومستدامة للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، فإن الممارسات الاستفزازية للأطراف الأخرى تقوض بشكل جدي جهود الأمم المتحدة».

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق