الرئيسية

الخيام يضع مغاربة أوروبا تحت المجهر ويطالب بالولوج لبيانات الشرطة الأوروبية

الأخبار 

أكد عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، أن المغرب وضع مواطنيه المغتربين في أوروبا تحت المجهر، بتنسيق مع أجهزة الأمن بالدول الأوروبية، مطالبا بالوصول إلى قواعد بيانيات مكتب الشرطة الأوروبي (يوروبول)”.

وأوضح الخيام في لقاء مع وكالة “ايفي” الإسبانية: “وضعنا استراتيجية جديدة لمتابعة المغاربة في الخارج، وطلبنا بالفعل من نظرائنا الغربيين أن يشاركونا البيانات التي يمتلكونها”. معتبرا أن “أحد أهم الدروس، التي ينبغي استخلاصها من هجمات العام الماضي في كتالونيا، هي الحاجة إلى تعزيز التبادل الدائم للمعلومات بين أجهزة الاستخبارات المختلفة”.

وكشف الخيام في اللقاء ذاته، بمناسبة الذكرى الأولى لهجمات برشلونة وكامبريلس، التي نفذها عدد من الإسبان من أصول مغربية، وراح ضحيتها 16 قتيلاً و150 جريحاً، أن المغرب أطلق استراتيجية جديدة لمراقبة المغاربية الموجودين في الخارج، وأضاف “في الحقيقة قمنا بالاتصال بنظرائنا الغربيين لمشاركتنا البيانات التي لديهم”.

وفي السياق ذاته، وصف الخيام التعاون بين المخابرات المغربية والإسبانية بـ “الممتاز” و”بلا إخفاقات”، ودعا بقية الدول الأوروبية إلى أن يكون التعاون معها على نفس المستوى.

في المقابل، انتقد المتحدث ذاته، أجهزة الأمن الفرنسية، وعاب عليها إخفاء معطيات عن فرنسي من أصول مغربية، متورط في عملية إرهابية نفذت مؤخراً، رغم أنه كان مصنفاً ضمن قائمة “fiché S” (قائمة المجرمين الخطرين)، واعتبر الخيام أن هذه المعطيات مهمة بالنسبة للمغرب.

وشدد الخيام على أن المغرب لديه حق الوصول الكامل إلى قاعدة بيانات الشرطة الأوروبية “يوروبول”، وأوضح بهذا الصدد: “أعتقد أن قاعدة بيانات الوكالة المسؤولة عن الأمن في أوروبا، مهمة، ويجب أن تكون مشتركة مع دول شمال افريقيا كالمغرب”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق