الرئيسية

الداخلية تحدث طرقات لفك عزلة سكان بضواحي طنجة

محمد أبطاش

كشفت مصادر مطلعة لـ»الأخبار»، أن مصالح وزارة الداخلية لدى عمالة إقليم الفحص أنجرة، تدخلت، أخيرا، لإنهاء الوضع القائم ببعض الطرقات بالقرى والمداشر، والتي كانت موضوع شكاوى السكان، علما أن وزير التجهيز والنقل واللوجستيك السابق عزيز الرباح كان وعد هؤلاء السكان بالتدخل لإصلاح هذه الطرقات قبل أن تنتهي ولايته، دون أن يتحقق شيء، تشير المصادر، وذلك على هامش الحملات الانتخابية التي قادته إلى المنطقة.

وأوضحت المصادر أنه، في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تم تخصيص ميزانية إجمالية قدرت بـ 17 مليون درهم، وتهم إحداث طريق على مسافة ثمانية كيلومترات تربط الطريق الإقليمية رقم 4701 وأربعة دواوير تنتمي إلى جماعة أنجرة، حيث سيستفيد من هذا المشروع سكان المنطقة، موزعين على عدة قرى محلية. وفي هذا الإطار تم، أيضا، تخصيص غلاف مالي بقيمة 14 مليون درهم لإحداث طريق على مسافة 7 كيلومترات متصلة بالطريق الوطنية رقم 16، وهو المشروع الذي سيفك العزلة عن 661 شخصا يعيشون بقريتي «منصورة» و«عين اعجايز» الواقعتين بتراب جماعة قصر المجاز.

وارتباطا بملف الطرقات، فقد سبق لسكان بمنطقة القصر الصغير المحاذية لهذا الإقليم، أن وجهوا شكايات مماثلة حول طريق تعود صفقاتها إلى عهد الوزير المذكور، حيث قال السكان إن المرور من هذه الطريق يمثل جحيما لا يطاق وضياعا للوقت، بسب الطوابير الطويلة للسيارات التي تتكدس عند كل ورش من أوراش الإصلاح المفتوحة عشوائيا بعدة أماكن.

وسجل المشتكون، كذلك، غياب علامات التشوير مما يزيد من المخاطر، علما أن الشركة التي فازت بالصفقة لم تعط الأولوية القصوى للسلامة، ما ينذر بوقوع كوارث على مستوى هذا الطريق، خاصة وأن حادثة تصادم سبق تسجيلها، الصيف الماضي، أثناء الحركية التي ترافق عمليات عودة المهاجرين المغاربة القاطنين بالخارج، منبهين المصالح الوصية إلى فتح تحقيق لتحديد الملابسات المتعلقة بتفويت مثل هذه المشاريع الطرقية لمقاولات  تفتقد للكفاءة في هذا الشأن.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق