“الديستي” تطيح ببارونات مخدرات ببركان والناظور… بينهم متابع بسبع مذكرات بحث وطنية

نجيب توزني

 

 

 

في عملية وصفت بالنوعية، نجحت السلطات الأمنية، بتنسيق مع مصالح المخابرات المغربية، في تفكيك شبكات خطيرة متخصصة في تهريب وترويج المخدرات والقرقوبي بالشرق المغربي، وتحديدا بمدينتي بركان والناظور.

وحسب مصادر أمنية مأذونة، فقد تمكنت عناصر الشرطة بكل من الناظور وبركان، أول أمس (الأربعاء)، من إيقاف بارونات مخدرات مبحوث عنهم على الصعيد الوطني، تتراوح أعمارهم بين 21 و55 سنة، ظلت المصالح الأمنية تطارد أحدهم بحوالي سبع مذكرات بحث بتهم تتعلق بالاتجار في المخدرات وترويج المؤثرات العقلية والخمور المهربة.

وضمن التفاصيل، أكدت مصادر «الأخبار» أن عناصر الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية لإقليم بركان، تمكنت، مساء أول أمس (الأربعاء)، بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من توقيف شخص مبحوث عنه بموجب سبع مذكرات للبحث على الصعيد الوطني من أجل الاتجار في المخدرات والمؤثرات العقلية وترويج المشروبات الكحولية المهربة.

وذكرت المصادر أن المتهم المزداد سنة 1985، تم إيقافه بالجماعة القروية الشويحية على بعد 30 كيلومترا من مدينة بركان في اتجاه الناظور، وأسفرت عمليات التفتيش التي أنجزتها عناصر الأمن بمنزله عن حجز سيارة تحمل لوحات ترقيم مزورة، وكيلوغرام واحد من مادة بيضاء مشكوك فيها يجري إخضاعها للخبرة للتحقق من طبيعتها المخدرة، و1461 قرصا من مخدر الإكستازي، و140 غراما من مخدر الشيرا، فضلا عن مبالغ مالية مهمة بالعملة الوطنية وعملات أجنبية. وأضافت مصادر الجريدة أنه تم العثور بحوزة المشتبه فيه على 10 هواتف محمولة، و20 قنينة من المشروبات الكحولية المهربة، فضلا عن عصي كهربائية.

واستنادا لمعطيات المديرية العامة للأمن الوطني، فقد تم وضع المشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، التي تندرج في إطار المجهودات المكثفة التي تباشرها المصالح الأمنية لمكافحة ظاهرة الاتجار في المخدرات والمؤثرات العقلية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.