الرئيسيةحوادثمحاكمات

السجن والغرامة للشرطي المتابع في قضية حمزة مون بيبي

قضت المحكمة الابتدائية بمراكش، أمس الخميس، بإدانة رجل الأمن الوحيد المتهم في قضية حمزة مون بيبي، وهو مفتش شرطة، كان يعمل في ولاية الأمن بالدار البيضاء، بـ10 أشهر سجنا نافذة وغرامة مالية قدرها 2000 درهم.

وتابعت النيابة العامة المختصة الشرطي “س. ع”، الذي كان يعمل في مدينة الدار البيضاء، بجنح تتعلق بـ”الارتشاء، وإفشاء السر المهني، والمشاركة في بث صور ومعطيات لأشخاص على الشبكة العنكبوتية دون موافقتهم، قصد التشهير بهم والمساس بحياتهم الخاصة”.

وكانت التحريات والتحقيقات التي باشرتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بالدارالبيضاء، قد كشفت تورط المعني بالأمر في ملف الحساب المذكور المعروض على القضاء، بعدما تبين دخوله إلى الناظم الآلي الخاص بالمديرية العامة للأمن الوطني، ونقله لمعلومات عن السوابق القضائية لبعض الأشخاص، وإرسالها إلى مصممة أزياء مقيمة بالإمارات متابعة في الملف ذاته، موضوع مذكرة دولية، مقابل مبالغ مالية كانت تبعثها إليه عبر حوالات من الخليج، من أجل استغلالها في ابتزاز أصحابها تحت التهديد بنشرها في حسابات “حمزة مون بيبي”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق