الرئيسية

السكال يهدر 200 مليون على استقبال مجهولين وإطعامهم

كريم أمزيان

 

فضح تقرير تدقيق العمليات المالية والمحاسباتية لجهة الرباط – سلا – القنطيرة، اختلالات خدمات الاستقبال والإطعام، وتبين من خلال افتحاص عينة من النفقات المنجزة عن طريق الاتفاقيات وعقود القانون، غياب لوائح للأشخاص المستفيدين من نفقات الاستقبال والإطعام، التي تم صرفها عن طريق العقود، ويبلغ مجموعها حوالي 200 مليون سنتيم.

ووفق ملف حصلت “الأخبار” على نسخة منه، فإن الأمر يتعلق بالخدمات التي قدمها الممونون l’art de table   وAMOUD و SAMRAA TRITEUR، بحوالي 1.884.766.10 درهم، على شكل أربع دفعات. وفي إجابتها عن هذه الملاحظة أوردت مصالح الجهة أن الإدارة تحدد نوع النشاط والجهات المشاركة فيه ومراسلتها، وتكون بعض الأنشطة مفتوحة للعموم، كما يجري في ما يتعلق بـ “الأنشطة الإشعاعية”، ما يتعذر معه حصر لائحة المستفيدين. ويتم اعتماد رقم تقديري لعدد الحضور في تنظيم الأنشطة، إلا أن لجنة افتحاص مالية الجهة، كشفت أيضا وجود تناقضات في المعطيات المتعلقة بالوثائق الخاصة بالعقد رقم 04/R/2014 الذي يهم خدمات الفندقة بمبلغ 329.256.00 درهما. وتنص فاتورة على أن عدد ليالي المبيت في فندق مصنف من أربعة نجوم، هو 12 ليلة، بينما توضح لائحة المستفيدين بأن عدد ليالي المبيت هو ثمانية فقط، من 29 ماي 2016 إلى 2 يونيو من السنة ذاتها، لشخصين بتكلفة 31214.40 درهما، والأمر نفسه بالنسبة إلى فاتورة أخرى. وأفادت اللجنة بأنها لم تتوصل باللائحة التفصيلية للمستفيدين من خدمة الفندقة الخاصة بالفاتورة رقم 396/2016  فاللائحة التي توصلت بها اللجنة والتي تم على أساسها الإشهاد على إنجاز الخدمة وأداء الفاتورة تنص على استضافة ضيف الرئيس لمدة 12 ليلة في فندق من خمسة نجوم، واستضافة المنتخبين والمسؤولين بالجهة لمدة إجمالية بلغت 68 ليلة مبيت دون تحديد هوية هؤلاء المستفيدين.

وبالعودة إلى ملاحظات جرى تسجيلها في ما يخص فاتورة أخرى، فإن لجنة التدقيق تبين لها أن الدعوات التي تلقاها المستفيدون من خدمات الفندقة على أن أشغال الملتقى ستتم أيام 10 و11 أكتوبر 2016، لمدة يومين فقط، بينما تم احتساب مصاريف الفندقة لمدة 5 أيام، في فندق من صنف خمسة نجوم، لكل شخص (13 شخصا). وسجلت أيضا وجود تناقضات في الوثائق التي توضح عدد المستفيدين من خدمات الفندقة من صنف 3 و4 نجوم. وتنص القائمة الأولى على أنه تم تحمل مصاريف مبيت 340 شخصا بمناسبة مؤتمر “كوب22″، موزعين بين الفنادق من صنف 4 و3 نجوم، بينما لم يتم احتساب مصاريف مبيت 172 شخصا حتى لا يتم تجاوز العدد الإجمالي المحدد في العقد تبعا لكل صنف. ولا تنص لائحة المستفيدين الـ 340 المذكورين في الملاحظة السابقة على صنف الفندق الذي تمت فيه استضافة كل شخص على حدة، ما يتعذر معه التأكد من مصداقية المبلغ الذي تمت فوترته.

وبالإضافة إلى ذلك، تبين للجنة الافتحاص أنه جرى الإشهاد قبل الإنجاز الفعلي للخدمة موضوع الفاتورة رقم 100/16 بتاريخ 14 نونبر 2016، والخاصة بالعقد رقم 07/R/2014 ويتعلق الأمر بمناسبات استقبال وزير بلجيكي خلال مؤتمر “كوب 22″، وعقد دورة استثنائية، وفي لقاء مع رؤساء جمعيات كرة القدم، وخلال لقاء مستثمرين إسبان، وخلال استقبال رئيس منظمة العواصم والمدن العربية والإسلامية، واستقبال مستثمرين ألمان، وكل ذلك جرى بين 16 نونبر و3 دجنبر 2016، فيما رئيس المصلحة وقّع إشهادا بإنجاز هذه الخدمات في 14 نونبر من السنة ذاتها، فيما عثرت اللجنة على إشهادين بإنجاز خدمات بعض العقود.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق