MGPAP_Top

السياح الأثرياء المغاربة في الجنوب الإسباني يثيرون غيرة الإسبان بسياراتهم الفارهة

السياح الأثرياء المغاربة في الجنوب الإسباني يثيرون غيرة الإسبان بسياراتهم الفارهة

هاجر ابن كيران

تعرف الفنادق والمراكز الاصطيافية الراقية بالجنوب الإسباني سنويا حلول عشرات الآلاف من المغاربة المنتمين إلى الطبقات المخملية، منهم من يأتي للتسوق من محلات الماركات العالمية ومنهم من يقضي أيامه الصيفية في أرقى الفنادق والمنتجعات السياحية جالبين معهم سياراتهم الفارهة من المغرب، مما يكسب الخزينة الاسبانية أموالا قد تستدرك بها مخلفات الأزمة التي تعرفها على مدى طول السنة.

وخلال شهر يونيو الماضي، عرفت عملية العبور منذ انطلاقها، حسب الصحافة الايبيرية، من الجزيرة الخضراء نحو مدينة طنجة، ارتفاعا بنسبة 20.7 في المائة، إلى غاية يوم الثلاثاء الماضي، ونفس الأمر بالنسبة لمنطقة طريفة وطنجة حيث كان الميناء الاسباني مغلوقا خلال نهاية الأسبوع، وسجلت الاحصائيات زيادة بنسبة 23.4 في المائة من عمليات العبور.

وفي ظرف عشرين سنة، انتقل عدد المغاربة في اسبانيا من حوالي 50 ألف مغربي في بداية التسعينيات إلى أكثر من 800 ألف في السنوات الأخيرة، حسب الإحصائيات الرسمية للإدارة الإسبانية. وشكلت اسبانيا خلال العقدين الأخيرين متنفسا كبيرا بالنسبة للاستقرار الاجتماعي للمغرب، إذ استطاعت احتضان أكثر من 700 ألف مغربي الذين وجدوا فرص العمل والدراسة ويساهمون في التحويلات المالية نحو بلادهم. وعمليا، انتهت عملية احتضان مزيد من المهاجرين مع الأزمة الاقتصادية الكبرى التي تعاني منها اسبانيا، ليبقى الموسم الصيفي الفترة الأكثر أهلية لجلب أموال طائلة للخزينة الاسبانية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة