أحزاب

العثماني وبنعبد الله يقفزان على ميثاق الأغلبية بلقاء تنسيقي ثنائي

النعمان اليعلاوي

 

 

 

قفز حزبا العدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية على التحالف الأغلبي المشَكِّل للحكومة، بلقاء تنسيقي ثنائي جمع الأمين العام للعدالة والتنمية، رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، والأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، نبيل بنعبد الله، في مقر حزبه بحي الرياض، مساء أمس (الإثنين).

وخلال اللقاء الذي جمع قيادات الحزبين الحلفين، ارتدى نبيل بن عبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، لباس  المعارض للحكومة وخاطب العثماني بأن الحكومة “مطالبة بالإصغاء إلى المغاربة والابتعاد عن إهانتهم”، وقال بنعبد الله للعثماني “أعلم أن وضعيتك صعبة..لأن المسؤولية تجعلك مقيدا.. ولا تقدر قول يخالج صدرك، وما قد يناقش داخل الأمانة العامة لحزبكم”، مضيفا “لكن هناك تعبيرات شعبية مشروعة وعادية، ولا تعني فشل الحكومة.. بل يعني أنه علينا أن ننصت إليهم دون إهانتهم، لكي لا تقع نتائج سلبية غير محمودة”.

فيما قال سعد الدين العثماني إن اللقاء يشكل خطة للتشاور بين الحزبين معتبرا أن “اللقاء يترجم العلاقة المتميزة التي تجمع حزب  العدالة والتنمية بحزب التقدم والاشتراكية داخل الحكومة باقي المؤسسات”، مضيفا أن “قيادة الحزبين تشاورت حول تعزيز الفعل الحزبي وتقوية الهياكل والخيارات السياسية ودعم حرية الأحزاب وقوة قرارتها” حسب العثماني.

لقاء التنسيق  الثنائي بين “البيجيدي” والتقدم والاشتراكية، تجاوز ميثاق الأغلبية الذي وقعته أحزاب التحالف الحكومي (العدالة والتنمية، التجمع الوطني للأحرار، التقدم والاشتراكية والاتحاد الاشتراكي والاتحاد الدستوري والحركة الشعبية) والذي قالت الأحزاب إنه سيشكل خارطة طريق لمسار حكومة العثماني، ويظم في طياته لجنة رئاسة تظم زعماء الأحزاب الست وهي  المناطة بالتنسيق بين الأحزاب بالإضافة إلى لجنة تنسيق لفرق المستشارين وأخرى للنواب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق