العثماني يرقع شعبيته بالبناء العشوائي

مرتيل: حسن الخضراوي 

 

 

قام سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، زوال أول أمس الخميس، بزيارة ميدانية إلى الدرع الميت من وادي مرتيل، بالقرب من أكبر حي عشوائي بإقليم المضيق-الفنيدق يسمى “الديزة”، وذلك قصد الوقوف على مشكل المياه الملوثة والروائح الكريهة التي تنبعث من المكان، وتتسبب في استياء وتذمر المارة والسكان المجاورين، فضلا عن زوار المدينة السياحية.

 

وحسب مصادر “الأخبار”، فإن الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة لا تعدو كونها في العمق محاولة لترقيع شعبية حزب العدالة والتنمية، قبل خوضه للانتخابات البرلمانية الجزئية بالإقليم، سيما وأن مشكل تلوث وادي مرتيل عمر لسنوات طويلة، وحله يكمن في تنفيذ المشروع الملكي الخاص بالتهيئة وإقامة مشاريع سياحية ضخمة يمكنها جلب الاستثمارات الداخلية والخارجية.

 

واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن العثماني ربط الاتصال من عين المكان بمجموعة من وزراء حكومته وبعض المسؤولين، قصد استفسارهم عن الإجراءات المتخذة بشأن مشكل تلوث الدرع الميت لوادي مرتيل، كما قام أعضاء “البيجيدي” والمتعاطفون مع الحزب بترويج ذلك على أنه انتصار كبير لسكان مدينة مرتيل، وأن مشكل الروائح العطنة التي تنبعث من المكان ستتم معالجته على الفور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.