العثماني يستنجد بـ»برنامج استعجالي» لمعالجة مشكل ندرة الماء الصالح للشرب

العثماني يستنجد بـ»برنامج استعجالي» لمعالجة مشكل ندرة الماء الصالح للشرب

النعمان اليعلاوي

 

في وقت تستمر أزمة العطش بعدد من المناطق، وبعد أزيد من ثلاثة أشهر على اندلاع الاحتجاجات بإقليم زاكورة، بسبب ندرة المياه، جدد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، تأكيده على عزم الحكومة إيجاد حل للمعضلة، معلنا عما وصف بالبرنامج الاستعجالي لمعالجة مشكل ندرة الماء الصالح للشرب، وهو البرنامج  الذي قال العثماني إنه سيقدم حلولا لمواجهة هذا الخصاص، ويهدف بالأساس إلى تأمين التزويد بالماء الصالح للشرب، سيما أن هذه المناطق تعتمد في الغالب على مصادر مائية تتسم بالهشاشة، بالإضافة إلى تأمين السقي للأشجار المثمرة، على حد تعبيره.
وخلال جوابه عن الأسئلة المتعلقة بمعالجة الحكومة لمشكل ندرة الماء في عدد من مناطق المغرب، أثناء الجلسة الشهرية المتعلقة بالسياسات العمومية بمجلس النواب، قال العثماني إن «المغرب يتسم بمحدودية موارده المائية وهشاشته حيال التغيرات المناخية»، معتبرا أن «المغرب يتميز بمناخ جاف إلى شبه جاف مع تباين توزيع التساقطات المطرية في المكان، حيث تتمركز في الأحواض الشمالية وحوض سبو، والتي لا تمثل سوى 7 في المائة من المساحة الإجمالية للمغرب، بالإضافة إلى عدم انتظامها في الزمان حيث تتعاقب فترات ممطرة وفترات جفاف طويلة»، موضحا بلغة الأرقام أن حجم الموارد المائية الطبيعية بالمغرب «قدر بحوالي 22 مليار م3، أي ما يعادل 650 م3 للفرد في السنة»، وأن «هذا المعدل سينخفض إلى ما دون 560 م3 للفرد في السنة في أفق سنة 2030 بفعل التزايد السكاني وارتفاع الطلب على الماء».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة