العثماني ينقلب على بنكيران بقبول لشكر في الحكومة وقيادي يصرح: الإخوان فهموا الدرس

عادل نجدي

تلقى عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، صفعة جديدة، بعدما قاد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المكلف، انقلابا على “الفيتو” الذي رفعه في وجه مشاركة حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في حكومة ما بعد 7 أكتوبر الماضي، وسط استياء شديد في صفوف الحزب بعد التراجع عن اشتراطات زعيمه.

وكشفت مصادر حزبية متابعة لمفاوضات تشكيل الحكومة، أن حزب الاتحاد الاشتراكي اقترب من المشاركة في الأغلبية الحكومية المرتقب إعلانها خلال الأيام القليلة القادمة، إلى جانب الحزب الإسلامي والأحرار والدستوريين والحركة الشعبية والتقدم والاشتراكية، مشيرة إلى أن الرسائل التي تلقاها الحزب من فاعلين سياسيين والمساعي التي بذلتها أطراف حزبية لتليين موقفه نجحت، على ما يبدو، في حل عقدة مشاركة الاتحاديين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.