العثماني يهاجم معارضيه ويتهمهم بـ«الوقيعة» بين الحزب والملكية

 

 

النعمان اليعلاوي

 

عاد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، ليقصف خصومه داخل الحزب وخارجه من منصة الندوة الوطنية الثانية للحوار الداخلي للحزب، بعد الضجة الواسعة التي أثارتها الندوة الأولى بعد نشر الموقع الرسمي للحزب مداخلة لنائب رئيس المجلس الوطني لـ«البيجيدي»، عبد العالي حامي الدين، حول الملكية.

وجدد العثماني التأكيد على ما قال إنها مواقف راسخة للحزب من الملكية، وقال:«علاقتنا بالملكية علاقة مبدئية تستند إلى أن الحزب يؤمن بأن الملكية هي من ضمن الثوابت الدستورية الأساسية للمغرب»، متهما ما قال إنها جهات «تلعب دور السعاية والوشاية للإيقاع بين حزب العدالة والتنمية والملك شخصيا»، على حد تعبيره.

وبعدما شبههم بـ«الفلالس ولمساخط»، عاد العثماني لينتقد بعض أعضاء الحزب، واتهمهم«بالإساءة للحزب من خلال التشكيك في مواقفه من المؤسسات الدستورية»، متوجها أيضا بالاتهام إلى جهات من خارج «البيجيدي»، وقال إن «هذه الجهات التي تحاول الإيقاع بين الحزب والمؤسسة الملكية ستفشل، لأن مواقف الحزب حول الثوابت الوطنية واضحة»، مشددا على ما اعتبرها مواقف الحزب من «ثوابت وطنية تحْظى بإجماع أعضائه منذ تأسيسه»، على حد تعبير العثماني.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.