الرئيسية

العماري وتياره يقاطعان لقاء بنشماش بطنجة

طنجة: محمد أبطاش

 

 

دفعت الصراعات السياسية حول الزعامة إلياس العماري، الأمين العام السابق لحزب الأصالة والمعاصرة، ورئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، إلى مقاطعة لقاء تنظيمي لمنتخبي الجهة، سبق أن دعا إليه حكيم بنشماش، الأمين العام الجديد للحزب، والذي نظم أول أمس الأحد من طرف الأمانة الجهوية للحزب بالمركز الثقافي أحمد بوكماخ  بطنجة. وعرف هذا اللقاء حضور عدد من منتخبي الحزب بالجهة، فيما غاب عنه تيار العماري، سواء على مستوى عاصمة البوغاز، أو بعض الأقاليم المجاورة لها، من قبيل الريف، ووزان وشفشاون، فيما غاب الفريق الإعلامي الخاص بالعماري، وهو ما يكشف حجم الصراعات الجديدة داخل هذا الإطار السياسي، تقول مصادر على اطلاع على خبايا الوضع الداخلي لـ«البام».

وحملت كلمة بنشماش، على هامش هذا اللقاء، أكثر من رسالة، خصوصا الموجهة منها بطريقة مبطنة للعماري، وذلك في معرض قوله إن انتخابه أمينا عاما في دورة استثنائية معناه كونه من الناحية السياسية والأخلاقية على حد قوله، «مطالبا بأن يظل في خط الاستمرارية أي الثوابت والمحددات، والتموقع على مستوى المعارضة. فخلال المؤتمرات الوطنية للحزب تمت المصادقة على وثائق ومحددات تتطلب الاستمرارية حتى انعقاد مؤتمر آخر، وإذا تقررت المراجعة يمكن الانضباط حينها» كما جاء على لسانه.

وأضاف بنشماش، في كلمته أمام عموم الحاضرين، إنه بالرغم مما يشبه تعتيما إعلاميا، بعد مقاطعة الخلايا الإعلامية التابعة للعماري لهذا اللقاء، أن “الاستمرارية لا تعني التكرار بشكل نمطــي لأسلوب تدبير الحزب، ولكنني مصمم على إحداث قطائع ضرورية على عدة مستويات في ما يخص تدبير حزبنا وتجب معالجة الكثير من الأمور من أجل تدبير جديد قائم على أساس فسح المجال لمشاركة أوسع من طرف كل أبناء الحزب، عبر تقاسم الأعباء والمسؤوليات».

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق