آخر الأخبار

العنصر يلجأ إلى القضاء لاستصدار حكم استعجالي لوقف «المؤتمر الانقلابي»

العنصر يلجأ إلى القضاء لاستصدار حكم استعجالي لوقف «المؤتمر الانقلابي»
  • محمد اليوبي

    بينما أعلن امحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، عن قرار وزارة الداخلية منع المؤتمر الاستثنائي الذي تعتزم الحركة التصحيحية داخل الحزب تنظيمه يوم الأحد المقبل، أكد سعيد أولباشا، زعيم الحركة التصحيحية، أن اللجنة التحضيرية حصلت على ترخيص من وزير الداخلية، محمد حصاد، من أجل عقد المؤتمر في وقته المحدد بقصر المؤتمرات بالصخيرات، ما دفع العنصر إلى اللجوء إلى القضاء من أجل استصدار حكم قضائي لوقف أشغال المؤتمر.

    وأوضح أولباشا، في تصريح لـ«فلاش بريس»، أن اللجنة التحضيرية وضعت إشعارا لدى وزارة الداخلية بخصوص تاريخ ومكان انعقاد المؤتمر الاستثنائي، ولم تتوصل بأي منع مكتوب، وهو ما يعني، حسب القانون، أن المؤتمر ينعقد في إطار قانوني.

    وتحدث أولباشا عن محاولات تقوم بها قيادة الحزب من أجل حث الداخلية على منع المؤتمر، بعدما تبين لهم الحضور القوي لأعضاء المجلس الوطني الذين وقعوا على طلب انعقاد المؤتمر الاستثنائي، حسب ما ينص عليه النظام الأساسي للحزب، مؤكدا أن المؤتمر سينعقد وفق جميع الشروط القانونية والإدارية، «رغم محاولات التشويش التي يقوم بها البعض».

    وتوقع أولباشا حضور ما يزيد عن 1500 مؤتمر ومؤتمرة، وهو العدد الذي حددته اللجنة التحضيرية التي يترأسها أوزين أحرضان، نجل مؤسس الحزب، المحجوبي أحرضان، مشيرا إلى أن أوزين تمكن من تعزيز صفوف الحركة التصحيحية بالعديد من الوجوه الحركية والجمعيات الأمازيغية المقربة من الحزب، وسينعقد المؤتمر تحت شعار «ثمونت» والتي تعني «جمع الشمل».

    هذا وأشار أولباشا إلى أن عقد  المؤتمرات خاضع لقانون الحريات العامة وقانون الأحزاب، إذ لا تحتاج إلى ترخيص مكتوب، بل تتم العملية فقط ككل التجمعات العمومية بوضع إشعار أو إخبار للسلطات بمكان المؤتمر ومضمونه موقع من طرف ثلاثة أشخاص مقيمين بدائرة محل عقد المؤتمر، وبذلك لا يمكن لمصالح وزارة الداخلية إلا تطبيق القانون بعد توصلها بالطلب 48 ساعة على الأقل من تاريخ انطلاق أشغال هذا التجمع الضخم، خصوصا وأن الداخلية كطرف محايد وكحكم لا تتوفر على لائحة أعضاء المجلس الوطني للحزب لكون العنصر لم يضعها في الوقت المناسب طبقا للقانون.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة