الرئيسيةمجتمع

الغش في مواد البناء يهدد بانهيار مشروع ملكي لإعادة الإيواء

أكدت مصادر إعلامية، أن منعشين عقاريين غيروا ملامح الأشطر الأخيرة من مشروع الازدهار امتداد بجماعة بوسكورة الذي سبق للملك أن أعطى انطلاقته 12 شتنبر 2013 لإعادة إيواء 400 أسرة من قاطني دور الصفيح بدوار العطور في حي كاليفورنيا بالبيضاء، بغلاف مالي إجمالي قدره 240 مليون درهم.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الأجواء تتوتر بين عدد من “موالين الشكارة”، أو الشركاء في البناء، وبين مستفيدين من بقع أرضية في هذا المشروع الملكي القاضي بالقضاء النهائي على بؤر الصفيح بالعاصمة الاقتصادية، وهو مشروع يندرج أيضا في إطار رؤية مندمجة تشرف عليها مؤسسة العمران من خلال برنامجها الضخم لبناء مدينة جديدة على مساحة 40 هكتارا بجماعة بوسكورة.

وحسب المصادر ذاتها، فقد نبه مستفيدون السلطات العمومية والمحلية من المخاطر المحتملة للغش في مواد البناء وتغيير ملامح التصاميم واستعمال المواد الرخيصة والتلاعب في بعض المواد الأساسية لتوفير المصاريف، ما يهدد بسقوط عدد من المنازل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق