MGPAP_Top

الفنانات المغربيات المهاجرات.. تحرش جنسي وملاسنات حارقة

الفنانات المغربيات المهاجرات.. تحرش جنسي وملاسنات حارقة

تفضل الفنانات المغربيات المهاجرات العودة إلى الأضواء عبر الاعترافات المثيرة أو الشكوى من التطاحنات والمشاحنات بينهن حين تتملكهن الغيرة ويرفضن أي مزاحمة في الميدان. واختارت ميساء مغربي أن تكشف عن تفاصيل حياتها بعد طلاقها من زوجها وقالت: «هناك عدد من الفنانين يرغبون في مصاحبتي ومرافقتي خارج إطار الزواج، أي علاقات غير مشروعة. وكنت أفهم هذه الأمور ببساطة، فمثلا حين يأتي فنان ويقول لي أنا عازمك على العشاء لوحدنا، أو أن ألتقي فنانا في مهرجان ويقول لي: ما رأيك أن نذهب ونجلس عندي في الغرفة».
وكانت ميساء قد شاركت في حملة «لا تخفي تعنيفك» التي أطلقت في دولة الإمارات من أجل محاربة ظاهرة العنف ضد النساء. وتظهر ميساء في شريط فيديو وهي تتعرض للضرب وتحاول بعد ذلك إخفاء الكدمات بالتجميل أو بالنظارات لكنها تعود لتعترف بما تعرضت له من تعنيف. أما شذى حسون فشنت هجوما كاسحا على خصومها واعترفت بأنها شخصيا تعرضت لضربات عدة تلقتها من داخل الوسط الفني وقالت: «اليوم صرت أنتبه لأي شاردة وواردة تجري حولي، فقد صارت لدي القدرة على مواجهة تلك المواقف واعتبر نفسي جاهزة لأي مفاجأة تحصل معي».
وذكرت شذى أن أكثر ما يستفزها هو «تبني فنانين لا يستحقون الضجة التي تثار حولهم، فهناك من يقدم لهم الدعم والشهرة على طبق من فضة رغم أنهم لا يتمتعون بالمستوى المطلوب. وهناك أيضا من لا يريد النجاح للآخرين وينقلبون بين عشية وضحاها دون أن يكون لتصرفهم سبب». وأضافت «هناك أسماء كبيرة في الوسط الفني ولا أريد أن أذكرها اعتقدت أنها أشخاص محبة لأكتشف في ما بعد أنها عكس ذلك تماما، إذ في قرارة أنفسهم يريدون تحجيمك كونهم يتوجون أنفسهم ملوكا مقابل بقية الفنانين، لكن لا أحد يخيفني أو أحمل همه، وأكبر وأعلى صوت هاجمتني واستطعت وضع حد لها وإسكاتها»، في إشارة إلى المعركة حامية الوطيس التي تواجهت خلالها مع المغنية الإماراتية أحلام التي كانت قد وصفت شذى بأنها «بنت ليل» فيما أجابتها هذه الأخيرة بأن نهاية أحلام ستكون على يدها ووصفتها ب»العمة» لفارق السن بينهما. والسبب وراء هذه الحرب الضروس أن أحلام رفضت أن تكون شذى عضوا في لجنة تحكيم أراب أيدول وهددتها بأنها ستقطع رجليها في حال اقتربت من بوابة البرنامج.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة