CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top
CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top

القباج الذي تزوج سويسرية ومغربية وقضى معهما وقتا طويلا في السماء

القباج الذي تزوج سويسرية ومغربية وقضى معهما وقتا طويلا في السماء

تعرف الطيار المغربي محمد القباج، خلال تواجده في فرنسا لاجتياز دورة تكوينية في الطيران العسكري، على فتاة سويسرية تدعى «أنجيليا»، عاش معها قصة حب في الأرض بعد أن ظلت الطائرة عشيقته في السماء.
ينتمي القباج إلى الفوج الأول للطيارين المغاربة، كان عددهم لا يتجاوز 12 طيارا اختاروا خدمة الملك محمد الخامس، وهم الذين شكلوا النواة الأولى للقوات الجوية الملكية في السنوات الأولى من الاستقلال، بعد أن خضع لتكوين بمدرسة «سالون دو بروفانس» بفرنسا، في مجال الطيران الحربي. وعزز تكوينه بالقاعدة الجوية الفرنسية بمكناس آنذاك، وضمن الفرقة الثامنة الفرنسية المقيمة بالمغرب. كما استقبله الملك محمد الخامس رفقة دفعة مدرسة «سالون» بحضور ولي عهده آنذاك مولاي الحسن، بعد استكمال التكوين.
تكلف القباج، بمجرد عودته من فرنسا، بتدبير «المكتب السادس الجوي»، الذي شكل النواة الأولى للقوات المسلحة الجوية المغربية، إلا أنه بعد خمس سنوات، وتحديدا في شهر أبريل 1969، طلب إعفاءه من الجندية لظروف شخصية، لكن رفاق دربه أكدوا أن الرجل كان يسعى للانفلات من القيود الصارمة للجيش، حيث كان يريد أن يقضي أكبر وقت ممكن مع رفيقة دربه السويسرية.. لهذا قرر الالتحاق بالخطوط الجوية الملكية كطيار مدني. وهو ما أتاح له هامشا أكبر للحرية، والاستجمام في دول العالم، سيما أنه كان حريصا على أن ترافقه زوجته السويسرية في أكثر من رحلة جوية. لكن روايات أخرى ربطت استقالة القباج من الطيران العسكري بواقعة حصلت سنة 1959، خلال مراسيم تسلم طائرة «فوري» الإنجليزية، أقيم بعدها حفل على شرف الدفعة الأولى من الطيارين المغاربة، حيث «رفض تقبيل يد الحسن الثاني، ولي العهد آنذاك. وعندما أنبه الجنرال الكتاني بخصوص هذا التصرف، قال له القباج: «لم يلقوننا تقبيل اليد في مدرسة الطيران»»، حسب رواية محمد الوافي.
وظل ربان الطائرة يعيش حياته بين الجو واليابسة، إلا أن يوم 16 غشت 1972، سيغير مجرى حياته، عندما نجح في إنزال الطائرة الملكية وعلى متنها الملك الحسن الثاني وشقيقه الأمير مولاي عبد الله ومجموعة من مرافقيه، على أرضية مدرج مطار الرباط ـ سلا، بأعجوبة رغم تعرضها لغارة جوية من انقلابيين هاجموها بثلاث طائرات «فـ5».
حينها تألق نجم الربان الذي وجد نفسه في مواجهة زملاء الأمس، وبعد إحباط العملية الانقلابية باتصال لاسلكي للقباج بالقاعدة العسكرية للقنيطرة يعلن فيه وفاة الملك ومرافقيه، وهي الحيلة التي أوقفت الغارة، قرر الملك تعيين القباج قائدا للقوات الجوية مكان حسن اليوسي الذي كان يزاول هذه المهمة إلى جانب تدبيره «المكتب الثاني»، وتمت ترقيته إلى درجة جنرال.
عاشت الزوجة السويسرية هذه الواقعة بكل تفاصيلها المرعبة، وانتقلت إلى مطار الرباط- سلا، للاطمئنان على حالة زوجها بعد أن علمت بخبر الانقلاب، ونجت من غارة أخرى استهدفت المطار، لتقرر نقله إلى المستشفى حيث قضى فترة نقاهة دامت شهرا كاملا على نفقة الملك.
قالت زوجة القباج السويسرية، في تصريح لقناة فرنسية، إن الكولونيل أمقران الذي كان يقود الغارة على الطائرة الملكية، «امتلكه شعور خاص امتزج بالألم والحسرة، لقد كان يعرف القباج جيدا ويحترمه ويقدره، وعلاقاتنا تجاوزت الحدود المهنية، كان المقاتلون يعلمون أن محمد القباج خبير بطائرات «فـ 5»، لذا تعامل مع «البوينغ 727» يوم هجوم 16 غشت 1972، كما لو كان يقود طائرة حربية، وهذا ما ساعده على النجاة».
عاد القباج إلى القوات الجوية بعد أن رحل عنها مستقيلا نحو الطيران المدني، ما أغضب الزوجة التي كانت تجد في الطيران المدني متعة لها ولزوجها، خاصة وأنها كانت تملك حرية التنقل مجانا بفضل «لارام»، وباعتبارها زوجة أحد أكبر ربابنة الشركة. إلا أن عودة القباج إلى صفوف الجيش حولته إلى مقاتل عاش حياته في القاعدة العسكرية لأكادير والعيون إبان حرب الصحراء.
انفصل القباج عن زوجته السويسرية، وارتبط بزوجة مغربية قيل إنها كانت مضيفة في إحدى شركات الطيران المدني، وأقاما سويا في شقة فاخرة بالدار البيضاء. وبعد تقاعده انكب على كتابة مذكراته لكن المنية داهمته في غضون سنة 1989، قبل أن ينهي مذكراته التي حولته إلى ناسك متعبد.
بعد وفاة القباج تزوجت أرملته رجل أعمال مغربي مقيم في فرنسا ورزقت منه بابنين. أما السويسرية فضبطت ساعتها على بلدها هناك بدأت حياة جديدة بعد أن قضت نصف عمرها محلقة في السماء.
ومن الروايات المرتبطة بالراحل القباج، أنه قاد الطائرة الملكية نفسها التي نجا بها الملك من هجمات الانقلابيين، إلى الديار المقدسة، وعلى متنها الملك الحسن الثاني. هناك أطلق عليها الملك الراحل لقب «الحاجة بوينغ»، بعدما أخذت إلى مكة وغسلت بماء بئر زمزم بعد مرور سنة على المحاولة الانقلابية الفاشلة. وبعد أن قامت شركة «بوينغ» بترميمها، بعد سنوات من استخدامها عبر رحلات بين المغرب وأوربا وأمريكا، خصصت الطائرة ذاتها لتدريب مضيفات و«ستيوارت» «لارام» بمطار أنفا.

نبذة عن الكاتب

كاتب وصحفي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة