آخر الأخبار

الكساد التجاري يخرج تجار المدينة العتيقة لفاس للاحتجاج

الكساد التجاري يخرج تجار المدينة العتيقة لفاس للاحتجاج

فاس: محمد الزوهري

قرر تجار المدينة العتيقة لفاس شن إضراب عن العمل، صباح (الأربعاء)، مع القيام بوقفة احتجاجية بساحة «سيد العواد»، احتجاجا على كساد الحركة التجارية وعدم تدخل السلطات ومصالح البلدية بشأن مجموعة من المطالب المتعلقة بإنعاش اقتصاد المدينة وهيكلة مرافق المدينة العتيقة، خاصة موقف السيارات الموجود بساحة الرصيف.
وحذر التجار من مغبة تعرض المدينة لـ«السكتة القلبية»، ما قد يشرد المئات من التجار الذين باتوا على حافة الإفلاس والضياع، بعد أن تراجعت مداخيلهم أو انعدمت، خاصة بعد تراجع القطاع السياحي، والإجهاز على أكبر موقف للسيارات في قلب المدينة القديمة، وتكرار الاعتداءات الإجرامية.

وفي هذا الصدد، عقدت فعاليات مدنية تمثل تجار المدينة القديمة وقطاعات حرفية واجتماعية مختلفة، اجتماعا طارئا يوم السبت الماضي لمناقشة تدهور الأوضاع الاقتصادية بفاس العتيقة، وإيجاد صيغ ملائمة لدفع السلطات إلى تيسير الولوج إلى متاجر المدينة. وأصدر الحاضرون بلاغا موقعا من طرف تسع جمعيات ذات صلة.

وتحدث البلاغ ذاته عن «الأوضاع المتردية والمزرية التي آلت إليها المدينة العتيقة من كساد، إن لم نقل موت تجاري بصفة عامة»، مشيرا إلى مراسلة والي الجهة وعمدة المدينة لإعادة ساحة «سيد العواد» إلى حالتها القديمة كمحطة لوقوف السيارات، وفك العزلة والحصار عن المدينة العتيقة برمزيتها التاريخية والحضارية.

ونظرا لعدم الاستجابة وعدم تلقي أي رد أو الجلوس إلى طاولة الحوار، أكد التجار المعنيون أنهم قرروا «إغلاق متاجرهم يوم (الأربعاء)، وخوض وقفة احتجاجية سلمية بساحة «سيد العواد» الرصيف صباحا، ليعلم الجميع أن التاجر في المدينة العتيقة يحتضر ولا من يمده بجرعة ماء».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة