الكيناني يفسخ عقده مع المولودية الوجدية بعد شهر من توقيعه

الكيناني يفسخ عقده مع المولودية الوجدية بعد شهر من توقيعه

عبد العزيز حمدي

فك الحارس عزيز الكيناني، الارتباط الذي كان يجمعه بفريق المولودية الوجدية لكرة القدم، لمدة سنة، بعدما أقدم، أول أمس، على فسخ عقده مع الفريق الوجدي، بالتراضي.

وفاجأ الحارس الكيناني (37 سنة)، الشارع الوجدي، بقرار مغادرة «سفينة سندباد الشرق»، بعد مقام لم يتعد شهرا واحدا لعب خلاله مباراة واحدة أجراها الفريق الوجدي بمدينة سيدي قاسم، برسم الدورة اﻷولى من بطولة القسم الوطني الثاني، والتي انتهت بالتعادل السلبي.

ووفق معلومات استقتها «اﻷخبار»، فإن الحارس الكيناني هو من طلب مغادرة الفريق لمجموعة من الاعتبارات تأرجحت ما بين ما هو مادي وما يتعلق باﻷجواء الموجودة داخل الفريق الوجدي، فيما أكدت مصادر أخرى رغبة الحارس الكيناني في حمل قميص فريق آخر يمارس بالدوري الوطني الاحترافي، بعد توصله بعرض.

ووفق ما أكدته مصادر مطلعة، فإن الحارس الكيناني غادر مدينة وجدة مباشرة بعد فسخه العقد، وحصوله على وثيقة تسمح له بالانتقال إلى أي فريق، في الوقت الذي أكدت مصادر الجريدة أن الحارس ذاته قد يوقع في كشوفات الدفاع الحسني الجديدي، بعدما أصبح مدربه عبد الرحيم طاليب يبحث جاهدا لسد الفراغ الذي تركه رحيل خالد العسكري، من جهة، وبعد الضعف الذي أبان عنه الحارس الحالي عبد القادر الزومي، خلال المباراتين الماضيتين، ما جعل الجمهور الجديدي يطالب على عجل بجلب حارس آخر يضمن اﻷمن لـ«عرين فارس دكالة».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة