محاكمات

المتهمون بالهجوم المسلح على مقهى “لاكريم” أمام جنايات مراكش

مراكش: عزيز باطراح

 

 

من المقرر أن تشرع غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمراكش، صباح يوم غد الثلاثاء، في محاكمة الهولنديين المتورطين في حادث الهجوم المسلح على مقهى “لاكريم” بمراكش، والذي خلف مصرع الطبيب الشاب “حزة.ش”، نجل الرئيس الأول بمحكمة الاستئناف ببني ملال، وإصابة ضحيتين آخريين بجروح متفاوتة، مطلع شهر نونبر الماضي.

وكشفت التحقيقات التي باشرها يوسف الزيتوني، قاضي التحقيق بالغرفة الثالثة بمحكمة الاستئناف بمراكش، أن الهجوم المسلح المذكور كانت تحكمه خلفيات انتقامية من مالك مقهى لاكريم، حيث عملت شبكة دولية للاتجار بالمخدرات وتبييض الأموال بعدد من الدول الأوربية والمغرب، على تجنيد الهولنديين  “غابرييل إدوين” المزداد سنة 1993 بأمستردام

و”شارديون جيريكوريو” المزداد سنة 1988 بجزيرة كوراسو الواقعة بجنوب بحر الكاريبي، (تجنيدهما) من أجل تصفية صاحب مقهى لاكريم.

وكان قاضي التحقيق قد حجز على جميع ممتلكات مالك مقهى لاكريم وشقيقه، وضمنها المقهى وفيلا فاخرة وثلاثة حسابات بنكية، بالإضافة إلى سيارتين فارهتين، قدرت بعض المصادر قيمتهما المالية بأزيد من مليار ونصف المليار سنتيم، إذ أن واجهة إحداهما، وهي ذات صنع بريطاني، مرصعة بالذهب وتتجاوز قيمتها مليار سنتيم، بينما الثانية، وهي ذات صنع إيطالي، تتجاوز قيمتها 500 مليون سنتيم.

وكان الوكيل العام بمحكمة جرائم الأموال بمراكش، قد أوقف مالك المقهى وشقيقه، وذلك بعد الاشتباه في مصدر ثروتهما المستثمرة في عدد من المقاهي الراقية وعقارات بكل من مدن مراكش، تطوان وطنجة، قبل أن تتم إحالتهما على قاضي التحقيق بالغرفة الثالثة، والذي أودعهما السجن على ذمة التحقيق.

وكانت الأبحاث التي باشرتها مصالح الشرطة القضائية لمراكش، قد كشفت أن المواطنين الهولنديين المتورطين في تنفيذ الهجوم المسلح على المقهى بالحي الشتوي، تم استئجارهما من قبل عصابة مختصة في الاتجار الدولي للمخدرات وتبييض الأموال بهولندا من أجل تصفية مالك المقهى بعد خلافات مع عناصر العصابة المذكورة، غير أن المنفذ أخطأ الهدف وأصاب الطبيب “حمزة،ش” نجل الرئيس الأول بمحكمة الاستئناف بمدينة بني ملال.

وارتفع عدد الموقوفين في هذه القضية إلى 28 شخصا، ضمنهم رجال درك، ساهموا بشكل أو بآخر في التستر على نشاطات مشبوهة لمتورطين في شبكات الاتجار بالمخدرات وتبييض الأموال، بالإضافة إلى إطار بنكي بمدينة تطوان، والذي ساعد مالك مقهى “لاكريم” في فتح حساب بنكي باسم أحد الأشخاص دون علمه، أودع به أزيد من مليارين من السنتيمات، قبل أن يتم إيقاف صاحب الحساب البنكي، ليتبين أنه لم يسبق له أن فتح هذا الحساب بالوكالة البنكية المعنية، كما أنه لم يسبق أن امتلك مثل هذا المبلغ الضخم، لتكشف الأبحاث أن الإطار البنكي المذكور هو من ساعد مالك مقهى لاكريم في فتح هذا الحساب باسم شخص آخر وإيداع المبلغ المالي الضخم فيه، ليجري الحجز على الأموال المودعة في هذا الحساب وإيقاف الموظف البنكي وإحالته على الشرطة القضائية لمراكش، قبل أن يقرر قاضي التحقيق إيداعه السجن على ذمة التحقيق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق