GCAM_Top
TM_Top
TM_Top-banner_970x250

المتورطة في تشويه وجوه الفتيات بطنجة تمثل أمام القضاء في أول جلسة

المتورطة في تشويه وجوه الفتيات بطنجة تمثل أمام القضاء في أول جلسة

طنجة: محمد أبطاش

مثلت (إ.ا) المتهمة في قضية تشويه وجوه فتيات طنجة، أمس (الثلاثاء)، أمام المحكمة الابتدائية بالمدينة، في أول جلسة لها، بعد اعترافها بالمنسوب إليها بشكل رسمي، حيث وجهت لها تهمة «الضرب والجرح بواسطة السلاح، والضرب والجرح في حق قاصر يقل عمرها عن 15 سنة بواسطة السلاح»، في ملف رقم 2148/2103/2015.

وحضرت الجلسة، الضحيتان «لمياء» و«منال» فضلا عن دفاعهما وعائلتيهما، فيما اكتظت القاعة بعدد من المواطنين الذين قادهم الفضول لمتابعة أطوار هذا الملف غير المسبوق بالمدينة، إذ وفي الساعة الواحدة بعد الزوال، تم إدخال المتهمة، بعد أن نادى عليها قاضي الجلسة، حيث ظهرت هادئة بشكل مثير، وظلت توزع نظراتها على أرجاء القاعة، وهي ترتدي لباسها الخليجي الأخضر.

وبدت المتهمة في كامل قواها العقلية، ولم تصدر منها أية كلمة، سوى حين طلب منها القاضي النطق باسمها، ليتم رفع الجلسة وتأجيلها إلى 22 من الشهر الجاري، في ظل استمرار التحقيقات الأمنية تحت إشراف النيابة العامة للكشف عن التفاصيل الكاملة لما حدث في ظل وجود خيوط متشابكة حول الملف، سيما بعدما ظهرت الضحية الثانية، وفرضية وجود ضحايا أخريات.

وحسب بعض المعطيات المتسربة، فإن المتهمة أقرت بارتكابها هذه الأفعال، مضيفة أن ذلك يأتي مما أسمته «انتقاما من العدالة»، بسبب وجود ملف رائج أمام المحكمة، ويتعلق بمشاكل زوجية عاشتها بعدما هجرها الزوج، في اتجاه إحدى الدول الأوربية.

ووفق بعض المصادر، فإن التحقيقات كشفت أن المتهمة تكون تحت تأثير المخدرات قبل ارتكابها الجرم، ودخلت عدد من الهيئات الحقوقية على خط القضية، فضلا عن جمعيات للآباء وأولياء التلاميذ، لكون الضحية القاصر تلميذة تتابع دراستها في المستوى الخامس بمدرسة «رابعة العدوية» بحي «كسبارطا»، كما آزرت الهيئات المذكورة الضحيتين مطالبة بإنزال أقصى العقوبات على المتهمة، حيث ينتظر أن تعرف أطوار الجلسات المقبلة تفاصيل مثيرة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة