المسطرة الغيابية تتهدد أطباء وموظفين متهمين باختلاس أموال مستشفى ابن سينا بالرباط

المسطرة الغيابية تتهدد أطباء وموظفين متهمين باختلاس أموال مستشفى ابن سينا بالرباط

كريم أمزيان

أفادت مصادر مطلعة بأن المسطرة الغيابية أصبحت تتهدد المتهمين في ملف اختلاس أموال مستشفى ابن سينا بالرباط، بسبب تخلفهم المتكرر عن حضور جلسات محاكمتهم، التي تعقدها الهيأة القضائية المكلفة بقسم جرائم الأموال بغرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط. وعلمت “الأخبار بريس”، من مصادرها، أن المعنيين بالأمر لا يحضرون إلى المحكمة على الرغم من توصلهم، وهو ما سيجعل الهيأة تقرر تطبيق إجراءات المسطرة الغيابية.

ولم يسبق للمتهمين المذكورين، أن حضروا أي جلسة، منذ إحالة ملفهم من قبل قاضية التحقيق بالغرفة الخامسة البحث والتحقيق فيه، وكشفت أن قيمة المبلغ المختلس تبلغ حوالي ثمانية ملايين درهم. وتشير معطيات الملف (الذي تتوفر “الأخبار” على نسخة منه، أن المتهمين يشرفون على العمليات التي تجرى للمرضى على القلب والشرايين، وهم (أ.و.م) من مواليد سنة 1948 وهو طبيب جراح اختصاصي في القلب والشرايين، و(م.ب) متقاعد حاليا، وسابقا موظف بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، ومعهما (ح.ف) التي رأت النور بفرنسا سنة 1972، وهي مديرة الشركة التي تربطها صفقة مع المستشفى، فضلا عن متابعة (إ.ش) المستخدم بالشركة ذاتها، و(م.ز) مدير شركة متخصصة في المعدات الطبية، وسابقا مسؤول تجاري، جرت متابعتهم بـ “اختلاس وتبديد أموال عمومية وخاصة، في حث المتهم الأول، والثاني، والمشاركة في اختلاس وتبديد أموال عمومية وخاصة، في حق المتهمة الثالثة والرابعة والخامس.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة