MGPAP_Top

المغاربة أقل استعمالا لوسائل الأداء المصرفية مقارنة مع تركيا وأوروبا

المغاربة أقل استعمالا لوسائل الأداء المصرفية مقارنة مع تركيا وأوروبا

حسن أنفلوس
ما زال الأداء النقدي المباشر، يطبع سلوك المغاربة في علاقاتهم بإنجاز العمليات المالية، مقارنة مع دول أخرى مثل تركيا، وبعض الدول الأوروبية، كفرنسا وفنلندا. وحسب تقرير لبنك المغرب حول تطور وسائل الأداء عبر القنوات المصرفية، فإن العدد الاجمالي لعمليات التداول عبر وسائل الأداء والتي تشمل الشيك والتحويلات والبطاقة البنكية ووسائل أخرى، ارتفع إلى أزيد من 148.7 مليون عملية لمبلغ إجمالي بـ 2 مليار و670 مليون درهم، وهو ما يعادل ارتفاعا بنسبة 15 في المائة خلال سنة 2014.
ويمثل هذا المستوى وفق معطيات بنك المغرب لسنة 2014، نحو 4.5 من عمليات التداول سنويا للفرد، وهو مستوى أقل من المستويات المسجلة بالدول المتقدمة كفنلندا التي تصل فيها مستويات هذه العمليات إلى 448 عملية أداء للفرد سنويا والولايات المتحدة الأمريكية بـ 376 عملية للفرد في السنة، وفرنسا بـ 269 عملية، في حين يصل هذا المستوى في تركيا إلى 46 عملية أداء للفرد سنويا.
وعلى مستوى العدد يأتي الأداء بالشيك في صدارة الوسائل التي يفضل المغاربة استخدامها في الأداء وذلك بنسبة 33.7 في المائة من مجموع العمليات المنجزة خلال السنة الماضية، تليها التحويلات من حساب إلى حساب آخر بنسبة 29 في المائة، ويأتي الأداء عبر البطاقة البنكية في الرتبة الثالثة بنسبة 20 في المائة.
أما من حيث توزيع المبالغ الإجمالية التي تم تداولها عبر وسائل الأداء المختلفة، فيمثل الشيك 53.5 في المائة من قيمة حجم الأموال المتداولة، فيما تمثل التحويلات من حساب إلى حساب آخر نسبة 32.7 في المائة من قيمة الأموال المتداولة، أما نسبة البطاقات البنكية من قيمة حجم الأموال المتداولة عند الأداء فلا تثمل سوى 0.5 في المائة من إجمالي الحجم المتداول والذي بلغ أزيد من 2.6 مليار درهم خلال سنة 2014.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة