المغرب التطواني يبحث عن «الحلم الإفريقي» من قلب لومومباشي

المغرب التطواني يبحث عن «الحلم الإفريقي» من قلب لومومباشي

عبد العزيز حمدي

يبحث المغرب التطواني لكرة القدم، بعد ظهر اليوم(السبت)، بداية من الساعة الثانية والنصف بالتوقيت المغربي، والثالثة والنصف بالتوقيت الكونغولي، عن تأشيرة التأهل للمرور إلى نصف نهائي كأس عصبة أبطال إفريقيا، عندما يحل ضيفا ثقيلا على مضيفه نادي تي بي مازيمبي الكونغولي، في آخر جولة من دور المجموعتين من دوري العصبة الإفريقية.
ويخوض أصدقاء العميد أبرهون، واحدة من المباريات التاريخية والمصيرية في آن واحد في مسيرة الفريق التطواني، على اعتبار أن تحقيق نتيجة التعادل الإيجابي أو الفوز، ستمكنه من الظفر ببطاقة المرور إلى المربع الذهبي الإفريقي، لأول مرة في تاريخه. وسيدخل أشبال المدرب الإسباني سيرخيو لوبيرا، محروما من بعض لاعبيه الأساسيين، نظير أحمد جحوح، الذي على الرغم من مغادرته للفريق، فإنه موقوف من طرف الاتحاد الإفريقي «الكاف» لمباراتين سيستنفدها بنهاية مباراة اليوم، وسيتم تعويضه بزميله سعيد كرادة، مع احتمال إشراك المهدي الخلاطي، الذي عانى من إصابة، إذ بذل الطاقم الطبي مجهودات جبارة حتى يجعله جاهزا لمباراة اليوم، في الوقت الذي سيشارك الفريق التطواني بـ16لاعبا والذين هم مسجلين في لوائح «الكاف».
من جهته، يعاني الفريق الكونغولي، من عدة غيابات وتصدعات في تركيبته البشرية، التي ستواجه اليوم(السبت)، الفريق التطواني، إذ سيحرم خط دفاعه من غياب كل من كيسي بواتينغ، وجويل كيماكواكي، بسبب جمعهما لبطاقتين صفراوين، كما أن الجمهور الكونغولي، يمارس منذ دورات ضغطا رهيبا على المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون، بحكم عدم فعالية خط هجومه، حيث يعاني شحا في الأهداف، سيما أنه سجل ثلاثة أهداف في خمس مباريات، ما جعله أضعف فريق على مستوى الأهداف في المجموعة أ.
ومن المنتظر أن تجري المباراة التي سيقودها الحكم الدولي جاني سيكازوي، من زامبيا، حكما للساحة وسيساعده كلا من الحكم المساعد الأول جيرسون إيمليانو دوس سانتوس(انغولا)، والحكم المساعد الثاني ارسينيو شادريكي(الموزمبيق)، في أجواء مناخية حارة، وفق ما أعلنته الأرصاد الجوية في العاصمة لومومباشي، كما أن التوقيت هو الأخر في الظهيرة سيرفع من حرارة الجو، ما سيزيد من صعوبة اللاعبين في تقديم مردود جيد.
إلى ذلك، شحدت إدارة نادي مازيمبي، محبيها وجماهيرها ودعتهم إلى الحضور بشكل مكثف من خلال بلاغاتها في موقع النادي، واضعة الحملة تحت شعار»جميعا من أجل التأهيل»، داعية جماهيرها إلى ترديد الأغاني من البداية حتى النهاية.
يشار إلى أن مباراة مازيمبي والمغرب التطواني، تقام في الوقت نفسه مع المباراة الثانية التي يستضيف فيها نادي سموحة المصري، منافسه الهلال السوداني، إذ سيكون الجمهور المغربي بعينيه مع مباراة لومومباشي، وعقله مع مباراة ملعب القاهرة الدولي، حيث ستلعب بطاقتي التأهيل في المباراتين ذاتهما، سيما أن تطوان والهلال ومازيمبي، متساوون في النقاط(8)، ما يجعل حظوظهم قائمة، إذ يكفي الفريق السوداني، الفوز دون انتظار نتيجة تطوان ومازيمبي، فيما يكفي الفريق المغربي التعادل إيجابا دون انتظار نتيجة مباراة القاهرة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة